f11أنقر

بسم الله الرحمن الرحيم
والحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين

زيارة المشاهد والمساجد
المشرفة في المدينة المنورة
زيارة الأئمة بالبقيع عليهم السلام
السلام عليكم سادتي وأئمتي يا حجج الله على خلقه ورحمة الله وبركاته السلام على فاطمة بنت اسد وعلى زوجات النبي وأولاده ورحمة الله وبركاته


من آداب الزيارة:
الكون على غسل والطهارة ولبس الثياب الطاهرة النظيفة والتطيب والأستاذان للدخول ونحو ذلك .


الزيارة الأولى



إذا أتيت القبور بالبقيع قبور الأئمة فقف عندهم واجعل القبر بين يديك ثم تقول :
السلام عليكم أهل التقوى ، السلام عليكم أيها الحجج على أهل الدنيا ، السلام عليكم أيها القوام في البرية بالقسط ، السلام عليكم أهل الصفوة ، السلام عليكم آل رسول الله ، السلام عليكم أهل النجوى .
اشهد أنكم : قد بلغتم ونصحتم وصبرتم في ذات الله ، وكُذبتُم وأُسئ إليكم فغفرتم ، وأشهد أنكم الأئمة الراشدون المهتدون ، وأن طاعتكم مفروضة ، وأن قولكم الصدق ، وأنكم دعوتم فلم تجابوا وأمرتم فلم تطاعوا .
وأنكم دعائم الدين وأركان الأرض ، لن تزالوا بعين الله ينسخكم من أصلاب كل مطهر ، وينقلكم من أرحام المطهرات ، لم تدنسكم الجاهلية الجهلاء ، ولم تشرك فيكم فتن الأهواء ، طبتم وطاب منبتكم .
من بكم علينا ديان الدين ، فجعلكم في بيوت أذن الله أن ترفع ويذكر فيها اسمه ، وجعل صلاتنا عليكم رحمة لنا وكفارة لذنوبنا ، إذ اختاركم الله لنا ، وطيب خلقنا بما من علينا من ولايتكم ، وكنا عنده مسمين بعلمكم ، معترفين بتصديقنا إياكم .
وهذا مكان من أسرف وأخطأ واستكان وأقر بما جنى ورجى بمقامه الخلاص ، وأن يستنقذه بكم مستنقذ الهلكى من الردى ، فكونوا لي شفعاء ، فقد وفدت إليكم إذ رغب عنكم أهل الدنيا واتخذوا آيات الله هزوا واستكبروا عنها .
ـ ثم ترفع رأسك وتقول ـ :
يا من هو : قائم لا يسهو ودائم لا يلهو ومحيط بكل شئ ، لك المن بما وفقتني وعرفتني بأئمتي ، بما أقمتني عليه إذ صد عنه عبادك وجهلوا معرفته واستخفوا بحقه ومالوا إلى سواه ، فكانت المنة منك علي مع أقوام خصصتهم بما خصصتني به ، فلك الحمد إذ كنت عندك في مقامي هذا مذكورا مكتوبا ، فلا تحرمني ما رجوت ولا تخيبني فيما دعوت ، بحرمة محمد وآله الطاهرين وصلى الله عليه محمد وآل محمد .
ثم ادع لنفسك بما أحببت.

و ( في التهذيب ) قال بعد تمام الخبر : ثم تصلي ثمان ركعات إن شاء الله تعالى و ( في المزار الكبير ) بعد قوله واستكبروا عنها : ثم ترفع رأسك وتقول : يا من هو قائم كامل الزيارات ص 53 ، بحار الأنوار 100ص204.

 

الزيارة الثانية


وفي مصباح الكفعمي تقول في زيارة أئمة البقيع عليهم السلام بعد أن تجعل القبر بين يديك وأنت على غسل :
السلام عليكم يا خزان علم الله وحفظة سره وتراجمة وحيه أتيتكم يا بني رسول الله عارفا بحقكم مستبصرا بشأنكم ، معاديا لأعدائكم مواليا لأوليائكم ، بأبي أنتم وأمي ، صلى الله على أرواحكم وأبدانكم .
اللهم إني أتولى آخرهم كما توليت أولهم ، وأبرء من كل وليجة دونهم ، آمنت بالله وكفرت بالجبت والطاغوت واللات والعزى ، وكل ند يدعى من دون الله .
( وتقول في وداعهم )
السلام عليكم أئمة الهدى ورحمة الله وبركاته ، استودعكم الله واقرأ عليكم السلام ، آمنا بالله وبالرسول وبما جئتم به ودللتم عليه ، اللهم فاكتبنا مع الشاهدين ولا تجعله آخر العهد من زيارتهم ، والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته.
مصباح الزائر ص 101 . ( 2 ) كامل الزيارات ص 55 . مصباح الزائر ص 198 .
بحار الأنوار 100 ص 206 .

 

الزيارة الثالثة


قال المجلسي وجدت في نسخة قديمة من مؤلفات أصحابنا زيارة لهم عليهم السلام
فأوردتها كما وجدتها قال :

تستحضر نية زيارتهم خاشعا لله تعالى ثم تقول زائرا للجميع :

السلام عليكم : أئمة المؤمنين ، وسادة المتقين ، وكبراء الصديقين ، وأمراء الصالحين ، وقادة المحسنين ، وأعلام المهتدين ، وأنوار العارفين ، وورثة الأنبياء ، وصفوة الأصفياء ، وخيرة الأتقياء ، وعباد الرحمن ، وشركاء الفرقان ، ومنهج الإيمان ، ومعادن الحقائق ، وشفعاء الخلائق ، ورحمة الله وبركاته .
اشهد أنكم : أبواب نعم الله التي فتحها على بريته ، والأعلام التي فطرها لإرشاد خليقته ، والموازين التي نصبها لتهذيب شريعته .
وإنكم : مفاتيح رحمته ، ومقاليد مغفرته ، وسحائب رضوانه ، ومفاتيح جنانه ، وحملة فرقانه ، وخزنة علمه ، وحفظة سره ، ومهبط وحيه ، ومعادن أمره ونهيه ، وأمانات النبوة ، وودائع الرسالة ، وفي بيتكم نزل القرآن ، ومن داركم ظهر الإسلام والإيمان .
وإليكم : مختلف رسل الله والملائكة ، وأنتم أهل إبراهيم عليه السلام الذين ارتضاكم الله عز وجل للإمامة واجتباكم للخلافة ، وعصمكم من الذنوب ، وبرأكم من العيوب ، وطهركم من الرجس ، وفضلكم بالنوع والجنس .
واصطفاكم على العالمين : بالنور والهدى والعلم والتقى والحلم والنهى والسكينة والوقار والخشية والوقار والحكمة والآثار والتقوى والعفاف والرضا والكفاف ، والقلوب الزاكية ، والنفوس العالية ، والأشخاص المنيرة ، والأحساب الكبيرة ، والأنساب الطاهرة ، والأنوار الباهرة الموصولة ، والأحكام المقرونة .
وأكرمكم بالآيات ، وأيدكم بالبينات ، وأعزكم بالحجج البالغة والأدلة الواضحة ، وخصكم بالأقوال الصادقة والأمثال الناطقة والمواعظ الشافية والحكم البالغة ، وورثكم علم الكتاب ، ومنحكم فصل الخطاب ، وأرشدكم لطرق الصواب ، وأودعكم علم المنايا والبلايا ومكنون الخفايا ومعالم التنزيل ومفاصل التأويل ومواريث الأنبياء كتابوت الحكمة وشعار الخليل ، ومنسأة الكليم ، وسابغة داود ، وخاتم الملك ، و فضل المصطفى ، وسيف المرتضى ، والجفر العظيم ، والأرث القديم .
وضرب لكم في القرآن أمثالا وامتحنكم بلوى ، وأحلكم محل نهر طالوت ، وحرم عليكم الصدقة وأحل لكم الخمس ، ونزهكم عن الخبائث ما ظهر منها وما بطن .


فأنتم : العباد المكرمون ، والخلفاء الراشدون ، والأوصياء المصطفون ، والأئمة المعصومون والأولياء المرضيون ، والعلماء الصادقون ، والحكماء الراسخون المبينون ، والبشراء النذراء ، الشرفاء الفضلاء ، والسادة الأتقياء ، الآمرون بالمعروف والناهون عن المنكر ، واللابسون شعار البلوى ورداء التقوى ، والمتسربلون نور الهدى ، والصابرون في الباساء والضراء وحين البأس .
ولدكم الحق ورباكم الصدق وغذاكم اليقين ، ونطق بفضلكم الدين.
واشهد أنكم : السبيل إلى الله عز وجل ، والطرق إلى ثوابه ، والهداة إلى خليقته ، والأعلام في بريته ، والسفراء بينه وبين خلقه ، وأوتاده في أرضه ، وخزانه على علمه ، وأنصار كلمة التقوى ، ومعالم سبل الهدى ، ومفزع العباد إذا اختلفوا ، والدالون على الحق إذا تنازعوا ، والنجوم التي بكم يهتدى ، وبأقوالكم وبأفعالكم يقتدى .
وبفضلكم نطق القرآن وبولايتكم كمل الدين والإيمان : وأنكم على منهاج الحق ، ومن خالفكم على منهاج الباطل ، وأن الله أودع قلوبكم أسرار الغيوب ، ومقادير الخطوب ، وأوفد إليكم تاييد السكينة وطمأنينة الوقار ، وجعل أبصاركم مألفاً للقدرة ، وأرواحكم معادن للقدس .
فلا ينعتكم : إلا الملائكة ، ولا يصفكم إلا الرسل ، أنتم : أمناء الله و أحباؤه ، وعباده واصفياؤه ، وأنصار توحيده وأركان تمجيده ، ودعائم تحميده ، ودعاته إلى دينه ، وحرسة خلائقه ، وحفظة شرائعه .

وأنا اشهد الله خالقي وأشهد ملائكته وأنبياءه ورسله ، وأشهدكم : أني مؤمن بكم مقر بفضلكم ، معتقد لإمامتكم ، مؤمن بعصمتكم ، خاضع لولايتكم ، متقرب إلى الله سبحانه بحبكم ، وبالبراءة من أعدائكم .
عالم بأن الله جل جلاله : قد طهركم من الفواحش ما ظهر منها وما بطن ، ومن كل ريبة ورجاسة ودناءة ونجاسة ، وأعطاكم راية الحق التي من تقدمها ضل و من تخلف عنها ذل ، وفرض طاعتكم ومودتكم على كل أسود وابيض من عباده ، فصلوات الله على أرواحكم وأجسادكم .
ثم تنكب على القبر وتقول :
السلام على أبي محمد الحسن بن علي سيد شباب أهل الجنة ، السلام على ابي الحسن علي بن الحسين زين العابدين ، السلام على ابي جعفر محمد بن علي باقر علم الدين ، السلام على أبي عبد الله جعفر بن محمد الصادق الأمين ورحمة الله وبركاته.
بأبي أنتم وأمي لقد : رضعتم ثدي الإيمان ، وربيتم في حجر الإسلام ، واصطفاكم الله على الناس ، وورثكم علم الكتاب ، وعلمكم فصل الخطاب ، وأجرى فيكم مواريث النبوة ، وفجر بكم ينابيع الحكمة ، وألزمكم بحفظ الشريعة ، وفرض طاعتكم ومودتكم على الناس .


السلام على الحسن بن علي خليفة أمير المؤمنين ، الإمام الرضي الهادي المرضي ، علم الدين وإمام المتقين ، العامل بالحق والقائم بالقسط ، افضل وأطيب وأزكى وأنمى ما صليت على أحد من أوليائك وأصفيائك وأحبائك صلاة تبيض بها وجهه وتطيب بها روحه ، فقد لزم عن آبائه الوصية ، ودفع عن الإسلام البلية ، فلما خاف على المؤمنين الفتن ركن إلى الذي إليه ركن ، وكان بما آتاه الله عالما بدينه قائما ، فاجزه اللهم جزاء العارفين وصل عليه في الأولين والآخرين ، وبلغه منا السلام واردد علينا منه السلام ، برحمتك يا ارحم الراحمين .

اللهم صل على الإمام الوصي والسيد الرضي والعابد الأمين علي بن الحسين زين العابدين إمام المؤمنين ووارث علم النبيين ، اللهم اخصصه بما خصصت به أولياءك من شرائف رضوانك ، وكرائم تحياتك ، ونوامي بركاتك ، فلقد بلغ في عبادته ، ونصح لك في طاعته ، وسارع في رضاك ، وسلك بالأمة طريق هداك ، وقضى ما كان عليه من حقك في دولته ، وأدى ما وجب عليه في ولايته ، حتى انقضت أيامه وكان لشيعته رؤوفا وبرعيته رحيما ، اللهم بلغه منا السلام واردد منه علينا السلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .

اللهم وصل على الوصي الباقر ، والإمام الطاهر ، والعلم الظاهر ، محمد بن علي أبي جعفر الباقر ، اللهم صل على وليك الصادع بالحق ، والناطق بالصدق ، الذي بقر العلم بقرا ، وبينه سرا وجهرا ، وقضى بالحق الذي كان عليه ، وأدى الأمانة التي صارت إليه وأمر بطاعتك ، ونهى عن معصيتك ، اللهم فكما جعلته نورا يستنصئ به المؤمنون ، وفضلا يقتدي به المتقون ، فصل عليه وعلى آبائه الطاهرين وأبنائه المعصومين افضل الصلاة وأجزلها وأعطه سؤله وغاية مأموله وأبلغه منا السلام واردد علينا منه السلام ، والسلام عليهم ورحمة الله وبركاته .

اللهم وصل على الإمام الهادي وصي الأوصياء ، ووارث علم الأنبياء ، علم الدين ، والناطق بالحق اليقين ، وأبي المساكين جعفر بن محمد الصادق الأمين ، اللهم فصل عليه كما عبدك مخلصا ، وأطاعك مخلصا مجتهدا واجزه عن إحياء سنتك وإقامة فرائضك خير جزاء المتقين وأفضل ثواب الصالحين ، وخصه منا بالسلام واردد علينا منه السلام ، والسلام عليه ورحمة الله وبركاته .


أقول يزار الأئمة عليهم السلام كلما سنحت الفرصة وبالخصوص في المناسبات والأيام الشريفة والتي ذكرها المجلسي فقال أقول : زيارتهم عليهم السلام في الأوقات الشريفة والأيام المتبركة والأزمان المختصة بهم أولى وأنسب :
كيوم ولادة الحسن عليه السلام وهو منتصف شهر رمضان ويوم وفاته وهو سابع صفر أو الثامن والعشرون منه أو آخره ، ويوم طعن عليه السلام وهو الثالث والعشرون من رجب ، ويوم المباهلة ، ويوم نزول هل أتى وهما الرابع والعشرون والخامس والعشرون من ذي الحجة ، ويم خلافته وهو يوم شهادة أبيه صلوات الله عليهما .
ويوم ولادة سيد الساجدين عليه السلام وهو خامس شعبان أو تاسعه أو النصف من جمادى الآخرة أو النصف من جمادى الأولى وهو قول المفيد والشيخ رحمهما الله وقيل نصف رجب ، ويوم وفاته وهو الخامس والعشرون من المحرم أو الثاني عشر منه أو الثامن عشر ، ويوم خلافته وهو يوم شهادة أبيه صلوات الله عليهما .
ويوم ولادة الباقر عليه السلام وهو غرة رجب لما رواه الشيخ عن جابر الجعفي قال : ولد الباقر أبو جعفر محمد بن علي عليه السلام يوم الجمعة غرة رجب سنة سبع و خمسين وقيل : ثالث صفر ، ويوم وفاته وهو سابع ذي الحجة ، ويوم خلافته وهو يوم وفاته أبيه عليه السلام : ويوم ولادة الصادق عليه السلام وهو يوم سابع عشر ربيع الأول ويوم وفاته وهو منتصف رجب أو شوال ، ويوم خلافته وهو يوم وفات أبيه صلوات الله عليهما .



زيارة فاطمة بنت أسد عليها السلام



ثم قالوا رحمهم الله : ثم تتوجه إلى زيارة فاطمة بنت أسد أم أمير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام فإذا وقفت على قبرها فنقول :
السلام على نبي الله ، السلام على رسول الله ، السلام على محمد سيد المرسلين ، السلام على محمد سيد الأولين ، السلام على محمد سيد الآخرين ، السلام على من بعثه الله رحمة الله للعالمين ، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته .
السلام على فاطمة بنت أسد الهاشمية ، السلام عليك أيتها الصديقة المرضية ، السلام عليك أيتها التقية النقية ، السلام عليك أيتها الكريمة الرضية ، السلام عليك يا من ظهرت شفقتها على رسول الله خاتم النبيين ، السلام عليك يا من تربيتها لولي الله الأمين ، السلام عليك و على روحك وبدنك الطاهر ، السلام عليك وعلى ولدك ورحمة الله وبركاته .
أشهد أنك أحسنت الكفالة وأديت الأمانة ، واجتهدت في مرضات الله وبالغت في حفظ رسول الله ، عارفة بحقه ، مؤمنة بصدقه ، معترفة بنبوته ، مستبصرة بنعمته ، كافلة بتربيته مشفقة على نفسه ، واقفة على خدمته ، مختارة رضاه ، واشهد أنك مضيت على الإيمان والتمسك بأشرف الأديان ، راضية مرضية طاهرة زكية تقية نقية ، فرضي الله عنك وأرضاك ، وجعل الجنة منزلك ومأواك .
اللهم صل على محمد وآل محمد وانفعني بزيارتها ، وثبتني على محبتها ، ولا تحرمني شفاعتها وشفاعة الأئمة من ذريتها ، وارزقني مرافقتها واحشرني معها ومع أولادها الطاهرين ، اللهم لا تجعله آخر العهد من زيارتي إياها، وارزقني العود إليها أبدا ما ابقيتني ، وإذا توفيتني فاحشرني في زمرتها وأدخلني في شفاعتها برحمتك يا أرحم الراحمين .
اللهم بحقها عندك ومنزلتها لديك اغفر لي ولوالدي ولجميع المؤمنين والمؤمنات ، وآتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا برحمتك عذاب النار.


ثم تصلي ركعتين للزيارة وتدعو بما أحببت وتنصرف .
بيان : أقول لها عليها السلام مزار معروف في البقيع ، وقال الشيخ رحمه الله في التهذيب في نسب الصادق عليها السلام ومدفنه ما هذا لفظه : وقبره بالبقيع أيضا مع أبيه وجده وعمه الحسن بن علي بن أبي طالب عليهم السلام ، وروي في بعض الأخبار أنهم أنزلوا على جدتهم فاطمة بنت أسد بن هاشم بن عبد مناف رضوان الله عليها انتهى ، فلا يبعد أن يكون الموضع الذي يزور الناس فيه فاطمة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله في قبة أئمة البقيع هو موضع قبر فاطمة بنت أسد رضي الله عنها . بحار الأنوار ج100ص220 عن مصباح الزائر ص 2928 والمزار الكبير ص 2423 ، التهذيب ج 6 ص 78 .

 


زيارة إبراهيم
ابن رسول الله صلى الله عليه وآله


قف على مرقده وتقول :
السلام على رسول الله ، السلام على نبي الله ، السلام على حبيب الله ، السلام على صفي الله ، السلام على نجي الله ، السلام على محمد بن عبد الله سيد الأنبياء وخاتم المرسلين وخيرة الله من خلقه في أرضه وسمائه ، السلام على جميع أنبياء الله ورسله ، السلام على السعداء والشهداء و الصالحين ، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين .
السلام عليك أيها الروح الزاكية ، السلام عليك أيتها النفس الشريفة ، السلام عليك أيتها السلالة الطاهرة ، السلام عليك أيتها النسمة الزاكية ، السلام عليك يا ابن خير الورى ، السلام عليك يا ابن النبي المجتبى ، السلام عليك يا ابن المبعوث إلى كافة الورى ، السلام عليك يا ابن البشير النذير ، السلام عليك يا ابن السراج المنير ، السلام عليك يا ابن المؤيد بالقرآن ، السلام عليك يا ابن المرسل إلى الأنس والجان ، السلام عليك يا ابن صاحب الراية والعلامة ، السلام عليك يا ابن شفيع يوم القيامة ، السلام عليك يا ابن من حباه الله بالكرامة ، السلام عليك ورحمة الله وبركاته .


اشهد أنك قد اختار الله لك دار إنعامه قبل أن يكتب عليك أحكامه أو يكلفك حلاله و حرامه ، فنقلك إليه طيبا زاكيا مرضيا طاهرا من كل نجس مقدسا من كل دنس ، وبواك جنة المأوى ، ورفعك إلى الدرجات العلى ، وصلى الله عليك صلاة يقربها عين رسوله ويبلغه اكبر مأموله ، اللهم اجعل افضل صلواتك وأزكاها و أنمى بركاتك وأوفاها على رسولك ونبيك وخيرتك من خلقك محمد خاتم النبيين وعلى ما نسل من أولاده الطيبين ، وعلى ما خلف من عترته الطاهرين ، برحمتك يا أرحم الراحمين .
اللهم إني أسألك : بحق محمد صفيك وإبراهيم نجل نبيك أن تجعل سعيي بهم مشكورا ، وذنبي بهم مغفورا ، وحياتي بهم سعيدة ، وعافيتي بهم حميدة ، وحوائجي بهم مقضية ، وافعالي بهم مرضية ، وأموري بهم مسعودة ، وشؤوني بهم محمودة .
اللهم وأحسن لي التوفيق ، ونفس عني كل هم وضيق ، اللهم جنبني عقابك ، وامنحني ثوابك ، واسكني جناتك ، وارزقني رضوانك وأمانك ، وأشرك في صالح دعائي والدي وولدي وجميع المؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات ، إنك ولي الباقيات الصالحات ، آمين رب العالمين .
ثم تسأل حوائجك وتصلي ركعتين للزيارة .
قال المجلسي في بحار الأنوار ج100ص218 أقول : يناسب زيارته عليه السلام في يوم وفاته وهو الثاني عشر من شهر رجب المزار الكبير ص 23 .




زيارة قبر حمزة عم النبي
أسد الله ورسوله عليه السلام:


ثم قالوا : ثم تتوجه إلى زيارة حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه فإذا أتيت قبره عليه السلام بأحد فتقول :
السلام عليك يا عم رسول الله صلى الله عليه وآله ، السلام عليك يا خير الشهداء ، السلام عليك يا أسد الله أسد رسوله ، اشهد أنك قد جاهدت في الله عز وجل وجدت بنفسك ونصحت رسول الله وكنت فيما عند الله سبحانه راغبا .
بأبي أنت وأمي : أتيتك متقربا إلى رسول صلى الله عليه وآله بذلك راغبا إليك في الشفاعة ، أبتغي بزيارتك خلاص نفسي ، متعوذا بك من نار استحقها مثلي بما جنيت على نفسي ، هاربا من ذنوبي التي احتطبتها على ظهري ، فزعا إليك رجاء رحمة ربي .
أتيتك من شقة بعيدة : طالبا فكاك رقبتي من النار ، وقد أوقرت ظهري ذنوبي وأتيت ما أسخط ربي ، ولم أجد أحدا افزع إليه خيرا لي منكم أهل بيت الرحمة ، فكن لي شفيعا يوم فقري وحاجتي فقد سرت إليك محزونا ، وأتيتك مكروبا ، وسكبت عبرتي عندك باكيا ، وصرت إليك مفردا ، وأنت ممن أمرني الله بصلته ، وحثني على بره ، ودلني على فضله وهداني لحبه ، ورغبني في الوفادة إليه ، والهمني طلب الحوائج عنده .
أنتم أهل بيت : لا يشقى من تولاكم ، ولا يخيب من أتاكم ، ولا يخسر من يهواكم ، ولا يسعد من عاداكم .
ثم تستقبل القبلة وتصلي ركعتين للزيارة .
فاذا فرغت من صلاتك فانكب على القبر وتقول :
اللهم صل على محمد وآل محمد ، اللهم إني تعرضت لرحمتك بلزومي لقبر عم نبيك صلى الله عليه وآله لتجيرني من نقمتك في يوم تكثر فيه الأصوات و تشغل كل نفس بما قدمت وتجادل عن نفسها ، فان ترحمني اليوم فلا خوف علي ولا حزن ، وإن تعاقب فمولى له القدرة على عبده ، ولا تخيبني بعد اليوم ولا تصرفني بغير حاجتي ، فقد لصقت بقبر عم نبيك وتقربت به إليك ، ابتغاء مرضاتك ورجاء رحمتك فتقبل مني ، وعد بحلمك على جهلي ، وبرأفتك على جناية نفسي ، فقد عظم جرمي ، وما أخاف أن تظلمني ولكن أخاف سوء الحساب .
فأنظر اليوم تقلبي على قبر عم نبيك صلى الله عليه وآله : فبهما فكنى من النار ، ولا تخيب سعيي ، ولا يهونن عليك ابتهالي ، ولا تحجبن عنك صوتي ، ولا تقلبني بغير حوائجي ، يا غياث كل مكروب ومحزون ، ويا مفرجا عن الملهوف الحيران الغريق المشرف على الهلكة ، فصل على محمد وآل محمد وانظر إلي نظرة لا أشقى بعدها أبدا ، وارحم تضرعي وعبرتي و انفرادي ، فقد رجوت رضاك ، وتحريت الخير الذي لا يعطيه أحد سواك ، فلا ترد أملي .
اللهم إن تعاقب فمولى له القدرة على عبده وجزائه بسوء فعله فلا أخيبن اليوم ولا تصرفني بغير حاجتي ، ولا تخيبن شخوصي ووفادتي ، فقد أنفدت نفقتي ، وأتعبت بدني وقطعت المفازات وخلفت الأهل والمال وما خولتني ، وآثرت ما عندك على نفسي ، ولذت بقبر عم نبيك صلى الله عليه وآله ، وتقربت به ابتغاء مرضاتك ، فعد بحلمك على جهلي ، وبرأفتك على ذنبي ، فقد عظم جرمي برحمتك يا كريم يا كريم.
بحار الأنوار ج 100ص 220ح18 مصباح الزائر ص 3029 والمزار الكبير ص 2524 .

 

 

زيارة قبر الشهداء بأحد



ثم تأتي قبور الشهداء بأحد رضوان الله عليهم أجمعين فتزورهم فتقول :
السلام على رسول الله ، السلام على نبي الله ، السلام على محمد بن عبد الله ، السلام على أهل بيته الطاهرين ، السلام عليكم آيها الشهداء المؤمنون ، السلام عليكم يا أهل بيت الإيمان والتوحيد ، السلام عليكم يا أنصار دين الله وأنصار رسوله عليه وآله ، سلام عليكم بما صبرتم فنعم عقبى الدار .
أشهد أن الله : اختاركم لدينه واصطفاكم لرسوله ، واشهد أنكم قد جاهدتم في الله حق جهاده ، وذببتم عن دين الله وعن نبيه ، وجدتم بأنفسكم دونه ، وأشهد أنكم قتلتم على منهاج رسول الله ، فجزاكم الله عن نبيه وعن الإسلام وأهله افضل الجزاء ، وعرفنا وجوهكم في محل رضوانه وموضع إكرامه ، مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا .
أشهد أنكم حزب الله ، وأن من حاربكم فقد حارب الله ، وأنكم لمن المقربين الفائزين الذين هم أحياء عند ربهم يرزقون ، فعلى من قتلكم لعنة الله والملائكة والناس أجمعين ، أتيتكم يا أهل التوحيد زائرا ، و بحقكم عارفا ، وبزيارتكم إلى الله متقربا ، وبما سبق من شريف الأعمال ومرضي الأفعال عالما ، فعليكم سلام الله ورحمته وبركاته ، وعلى من قتلكم لعنة الله وغضبه وسخطه .
اللهم : انفعني بزيارتهم ، وثبتني على قصدهم ، وتوفني على ما توفيتهم عليه ، واجمع بيني وبينهم في مستقر دار رحمتك ، أشهد أنكم لنا فرط ونحن بكم لاحقون .
وتقرأ سورة إنا أنزلناه في ليلة القدر ما قدرت عليه وتصلي عند كل مزور ركعتين للزيارة وتنصرف إنشاء الله تعالى.



أقول يزارون كلما سنحت الفرصة وبالخصوص كما قال المجلسي قال أقول : زيارتهم في يوم شهادتهم وهو سابع عشر شوال على المشهور أولى وأنسب ، ثم أقول : لا أدري لم لم يذكروا في كتبهم زيارة ابي طالب وعبد المطلب وعبد مناف وخديجة رضي الله عنهم أجمعين مع أن لهم قبورا معروفة في مكة قريبا من الأبطح ، وحالهم عند الشيعة معروفة في الفضل والكمال ولعلهم تركوها تقية وتستحب زيارتهم ولا سيما في الأيام المختصة بهم كالسادس والعشرين من رجب يوم وفات أبي طالب ، والعاشر من ربيع الأول يوم وفات عبد المطلب ، والسابع عشر من المحرم يوم انصراف اصحاب الفيل عن مكة في زمن خلافة عبد المطلب و ظهور كرامته ، ويوم تزويج خديجة وقد مر .
ويستحب زيارة جعفر بن أبي طالب رضي الله عنهما بمؤته ويستحب زيارة الشهداء في بدر ، ويستحب زيارة ابي ذر رضي الله عنهما في الربذة قريبا من الصفراء على يمين الطريق للجائي من مكة إلى المدينة ، وأما آمنة وعبد الله رضي الله عنهما فلم نطلع على قبريهما .


بحار الأنوار ج100ص221 ح19 مصباح الزائر ص 3130 والمزار الكبير ص 2625 .
مؤتة : قرية من قرى البلقاء في حدود الشام ، معجم البلدان ج 8 ص 190 .

 


عن أبي عبد الله عليه السلام قال : سمعته يقول :
عاشت فاطمة عليها السلام بعد رسول الله صلى الله عليه وآله خمسة وسبعين يوما لم تر كاشرة ولا ضاحكة تاتي قبور الشهداء في كل جمعة مرتين الاثنين والخميس فتقول : ههنا كان رسول الله صلى الله عليه وآله وههنا كان المشركون.

 

الصلاة في مساجد المدينة
والأماكن الشريفة فيها

 


عن عقبة ، عن أبي عبد الله عليه السلام في حديث له طويل قال :
قلت له عليه السلام : إني آتي المساجد التي حول المدينة فبأيها أبدا ؟
فقال : ابدأ بقبا فصل فيه وأكثر فانه أول مسجد صلى فيه رسول الله صلى الله عليه وآله في هذه العرصة .
ثم ائت مشربة أم إبراهيم فصل فيها فانه مسكن رسول الله صلى الله عليه وآله ومصلاه .
ثم تأتي مسجد الفضيخ فصل فيه ركعتين فقد صلى فيه نبيك .
فإذا قضيت هذا الجانب ، فائت جانب أحد فبدأت بالمسجد الذي دون الحرة فصليت فيه .
ثم مررت بقبر حمزة بن عبد المطلب فسلمت عليه .
ثم مررت بقبور الشهداء فقمت عندهم فقلت :
السلام عليكم يا أهل الديار أنتم لنا فرط وإنا بكم لاحقون .
ثم تأتي المسجد الذي في المكان الواسع إلى جنب الجبل عن يمينك حتى تدخل أحد فتصلي فيه ، فعنده خرج النبي صلى الله عليه وآله إلى أحد حيث لقي المشركين فلم يبرحوا حتى حضرت الصلاة فصلى فيه .
ثم مر أيضا حتى ترجع فتصلي عند قبور الشهداء ما كتب الله لك ، ثم امض على وجهك.
ثم تأتي مسجد الأحزاب فتصلي فيه ، فان رسول الله صلى الله عليه وآله دعا فيه يوم الأحزاب وقال :
يا صريح المكروبين ، ويا مجيب دعوة المضطرين ، ويا مغيث المهمومين اكشف همي وكربي وغمي فقد ترى حالي وحال أصحابي .
كامل الزيارات الحديث في ص 26 وذيله في ص 23.


قال مؤلف المزار الكبير :
ينبغي أن يصلي في المساجد المعظمة إن تمكن من ذلك ويبتدئ منها بمسجد قبا وهو الذي أسس على التقوى ، قال النبي صلى الله عليه وآله : من أتى قبا فصلى ركعتين رجع بعمرة.
فإذا دخله صلى فيه ركعتين تحية المسجد فإذا فرغ من الصلاة سبح وقال :
السلام على أولياء الله وأصفيائه ، السلام على أنصار الله وخلفائه ، السلام على محال معرفة الله ، السلام على معادن حكمة الله السلام على عباد الله المكرمين الذين لا يسبقونه بالقول وهم بأمره يعملون ، السلام على مظاهر أمر الله ونهيه ، السلام على الأدلاء على الله ، السلام على المستقرين في مرضات الله ، السلام على الممحصين في طاعة الله ، السلام على الذين من والاهم فقد والى الله ، ومن عاداهم فقد عادى الله ، ومن عرفهم فقد عرف ، ومن جهلهم فقد جهل الله ، أشهد الله أني حرب لمن حاربكم ، سلم لمن سالمك ، مؤمن بما آمنتم به كافر بما كفرتم به ، محقق لما حققتم ، مبطل لما أبطلتم ، مؤمن بسركم وعلانيتكم مفوض في ذلك كله إليكم ، لعن الله عدوكم من الجن والأنس ، وضاعف عليهم العذاب الأليم .
وتدعو فتقول :


يا كائنا قبل كل شئ ، ويا كائنا بعد هلاك كل شئ ، لا يستتر عنه شئ ، ولا يشغله شئ عن شئ ، كيف تهتدي القلوب لصفتك ، أو تبلغ العقول نعتك ، وقد كنت قبل الواصفين من خلقك .
ولم ترك العيون بمشاهدة الأبصار فتكون بالعيان موصوفا ، ولم تحط بك الأوهام فتوجد متكيفا محدودا ، حارت الأبصار دونك فكلت الألسن عنك ، وعجزت الأوهام عن الإحاطة بك ، وغرقت الأذهان في نعت قدرتك ، وامتنعت عن الأبصار رؤيتك ، وتعالت أزليتك ، وصار كل شئ خلقته حجة لك ، ومنتسبا إلى فعللك، وصادرا عن صنعك ، فمن بين مبتدع يدل على إبداعك ، ومصور يشهد بتصويرك ، ومقدر ينبئ عن تقديرك ، ومدبر ينطق عن تدبيرك ، ومصنوع يومي إلى تأثيرك ، وأنت لكل جنس من مصنوعاتك ومبروآتك ومفطوراتك صانع وبارئ وفاطر ، لم تمارس في خلقك السماوات والأرض نصبا ، ولا في ابتداعك أجناس المخلوقين تعبا .
ولا لك حال سبق حالا فتكون أولا قبل أن تكون آخرا ، وتكون ظاهرا قبل أن تكون باطنا ، أحاط بكل شئ علمك ، وأحصى كل شئ عددا غيبك ، لست بمحدود فتدركك الأبصار ولا بمتناه فتحويك الأنظار ، ولا بجسم فتكشفك الأقدار ، ولا بمرأى فتحجبك الأستار ولم تشبه شيئا فيكون لك مثلا ، ولا كان معك شئ فتكون له ضدا .
ابتدأت الخلق لا من شئ كان من اصل يضاف إليه فعلك ؛ حتى تكون لمثاله محتذيا وعلى قدر هيئته مهيئا ، ولم يحدث لك إذ خلقته علما ولم تستفد به عظمة ولا ملكا ، ولم تكون سماواتك وأرضك وأجناس خلقك لتشديد سلطانك ، ولا لخوف من زوال ونقصان ولا استعانة على ضد مكابر أو ند مثاور ، ولا يؤدك حفظ ما خلقت ، ولا تدبير ما ذرأت ولا من عجزا كتفيت بما برأت ، ولا مسك لغوب فيما فطرت وبنيت وعليه قدرت ، ولا دخلت عليك شبهة فيما أردت .
يا من تعالى عن الحدود ، وعن أقاويل المشبهة و الغلاة ، وإجبار العباد على المعاصي والأكتسابات .
ويا من تجلى لعقول الموحدين بالشواهد والدلالات ، ودل العباد على وجوده بالآيات البينات القاهرات .
أسألك أن تصلي على محمد عبدك المصطفى وحبيبك المجتبى نبي الرحمة والهدى ، وينبوع الحكمة والندى ، ومعدن الخشية والتقى ، سيد المرسلين وخاتم النبيين وافضل الأولين والآخرين ، وعلى آله الطيبين الطاهرين ، وافعل بنا ما أنت أهله يا ارحم الراحمين.

ويصلي في مشربة أم إبراهيم وهي مسكن النبي صلى الله عليه وآله ما قدر عليه .
ويصلي في مسجد الفضيخ فقد روي أنه الذي ردت فيه الشمس لأمير المؤمنين عليه السلام لما نام النبي صلى الله عليه وآله في حجره .
ومنها مسجد الأحزاب وهو مسجد الفتح وينوي في كل موضع من هذه المواضع ركعتين مندوبا قربة إلى الله تعالى .
فإذا فرغ من الصلاة فيه قال : يا صريخ المكروبين ، ويا مجيب دعوة المضطرين ، ويا مغيث المهمومين اكشف عني ضري وهمي وكربي وغمي كما كشفت عن نبيك صلى الله عليه وآله همه وكفيته هول عدوه ، واكفني ما أهمني من أمر الدنيا والآخرة يا أرحم الراحمين .
وتصلي في دار زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام ما قدرت .
وتصلي في دار جعفر بن محمد الصادق عليه السلام .
وتصلي في مسجد سلمان الفارسي ره .
وتصلي في مسجد أمير المؤمنين عليه السلام وهو محاذي قبر حمزة عليه السلام .
وتصلي في مسجد المباهلة ما استطعت وتدعو فيه بما تحب وقد ذكرت الدعاء بأسره في كتابي المعروف ببغية الطالب و إيضاح المناسك لمن هو راغب في الحج فمن أراده أخذه من هناك ففيه كفاية إن شاء الله تعالى .
بحار الأنوار ج100ص223ح20 ، المزار الكبير ص 2726 ، ومصباح الزائر ص 31 .


وقال الشيخ الشهيد قدس الله روحه في الذكرى :
من المساجد الشريفة مسجد الغدير وهو بقرب الجحفة جدرانه باقية إلى اليوم وهو مشهور بين وقد كان طريق الحج عليه غالبا . الذكرى للشهيد ص 155.



وروى حسان الجمال قال : حملت أبا عبد الله عليه السلام من المدينة إلى مكة فلما انتهينا إلى مسجد الغدير نظر إلى ميسرة المسجد فقال :
ذلك موضع قدم رسول الله صلى الله عليه وآله حيث قال : من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه وعاد من عاداه ، ثم نظر في الجانب الآخر فقال :
ذلك موضع فسطاط أبي فلان وفلان وسالم مولى أبي حذيفة وأبي عبيدة بن الجراح فلما أن رأوه رافعا يده .
قال بعضهم : انظروا إلى عينيه تدوران كأنهما عينا مجنون ، فنزل جبرائيل بقوله تعالى " وإن
يكاد الذين كفروا " إلى آخر السورة .
بحار الأنوار ح100ص225ح21 المزار الكبير ص 2827 ومصباح الزائر ص 32 .





اللهم تقبل دعائي وزيارتي لأئمتي
ونسألكم الدعاء والزيارة
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري