هداك الله بنور الإسلام حتى تصل لأعلى مقام

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ولعنة الله على أعدائهم إلى يوم الدين
موسوعة صحف الطيبين في  أصول الدين وسيرة المعصومين
القسم العملي : صحيفة برنامج  سبحان الله سبحانه وتعالى

صحيفة برنامج
سبحان الله سبحانه وتعالى
سبح الله سبحانه في كل ثانية بدل دقة الساعة
ومع نبض القلب لتطمئن بذكره ويخلف عليك رحمته وينزل عليك نوره

أنظر صورة تشرح برنامج سبحان الله بحجم أكبر

أنظر صورة تعليم برنامج سبحان الله بحجم أكبر

أحد الصور التي تظهر حين تنصيب برنامج سبحان الله

يا طيب نزله ونصبه للتجربة وهو للصورة أعلاه

وهذا تسبيح الله على صورة شلال ماء جميل

 


ناطق يا الله


ناطق سبحان الله


ناطق أمن يجب المضطر


التسبيح ناطق ابتدائي
بالصلاة على الني وآله

نفسه ولكنه صامت
ويمكن تشغيله


التسبيح ناطق ابتدائي
بالصلاة على الني وآله

نفسه ولكنه صامت
ويمكن تشغيله

 

 


التسبيح ناطق ابتدائي
بالصلاة على الني وآله

نفسه ولكنه صامت
ويمكن تشغيله

 


التسبيح ناطق ابتدائي
اللهم صل على محمد وآل محمد


يا قابل التوبات


التسبيح ناطق ابتدائي
اللهم صل على محمد وآل محمد


ناطق اللهم صل على محمد وآله


 ناطق علي مع الحق

 


ناطق اللهم صل على محمد وآله


اللهم صل على محمد وآل محمد


علي مع الحق

 


ناطق علي مع الحق


 ناطق علي مع الحق


 يا طيب للمزيد
أذهب لبرنامج سبحان الله

وفيه أكثر من مائة صورة
ناطقة وغير ناطقة بمختلف
أنواع التسبيح لتزيين

 سطح المكتب
Desktop

يا طيب 
أذهاب لصفحة لشاشات التوقف
شاشة توقف
ScreenSaver
وأختاره ناطق أو غير ناطق ابتدائي

وأختار من الصور ما تشاء 

يا طيب
ملفات مفتوحة للفلاش fal

لتعمل مثلها
بصوتك وصور تختارها بنفسك

صفحة : برنامج سبحان الله لسطح المكتب :

صفحة : برنامج سبحان الله كشاشة توقف :

صفحة : برامج الفلاش المفتوحة لتعليم ولعمل صفحة من برنامج سبحان الله :

صفحة : البرامج العامة المساعدة :

 

فهرس شرح
 برنامج
 سبحان الله
سبحانه وتعالى

صحيفة برنامج
سبحان الله

5

تقديم : غرض برنامج سبحان الله :
فكرة مشروع برنامج سبحان الله فهي :

 

 

5
7

الباب الأول
إمكانات برنامج سبحان الله في سطور


8

القسم الأول : أزرار التسبيح بالفكر والقلب والسمع والبصر نظرا :
 القسم الثاني : أزرار تسبيح الله بالذكر الدائم المستمر :
القسم الثالث : ساعة بأسماء أئمة الحق عليهم السلام :
القسم الرابع : سبحة من تراب كربلاء :
القسم الخامس : فضائل كتاب الله وسبحان الله وأدعية الأيام :
القسم السادس : إيقاف الأصوات ومؤشرات الماوس :
القسم السابع : توصية عامة للاستفادة الحسنى من برنامج سبحان الله :

 

8
9
9
10
10
11
12

الباب الثاني
ثواب تسبيح الله سبحانه وتعالى


14

أولا : مقدمات التسبيح وأهميته وفضل طلب معارفه :
ثانيا : أهم أنواع التسبيح والذكر في برنامج سبحان الله :
ثالثا : فضل وثواب تسبيح الله ب بسم الله الرحمن الرحيم :
رابعا : فضل التسبيح بالأسماء الحسنى :
خامسا : تسبيح الله ب :
 سبحان الله وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اللَّهُ أَكْبَرُ :

سادسا : ثواب قراءة القرآن :
سابعا : أدعية قرآنية فيها شفاء ورحمة للمؤمنين:
ثامنا : الصلاة على النبي وآله والرضا به وبآله أئمة وولاة أمر :
تاسعا : ثواب التسبيح بسبحة من تراب كربلاء وتسبيح فاطمة :
عاشرا : خاتمة في معارف برنامج سبحان الله :
فهرس صحيفة برنامج سبحان الله :
نهاية الفهرس :

14
20
23
26

30
34
40
51
55
59
65
66

فهرس هذه الصفحة وشرح الصورة أعلاه
 لبرنامج سبحان الله في سطور

تقديم : غرض برنامج سبحان الله :

بسم الله الرحمن الرحيم والحمد لله رب العالمين :

{ يُسَـــبِّحُ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ الْمَلِكِ الْقُدُّوسِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ (1) هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولًا مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (2) } الجمعة .
 

{ أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ
وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ
كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41) } النور

{
تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالأَرْضُ وَمَن فِيهِنَّ
وَإِن مِّن شَيْءٍ
إِلاَّ يُسَبِّحُ بِحَمْدَهِ وَلَكِن لاَّ تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ
إِنَّهُ كَانَ حَلِيمًا غَفُورًا (44) } الإسراء .

سبحان الله :
والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ، والصلاة والسلام على نبينا الأكرم محمد وآله الطيبين الطاهرين ، الذين جعلهم الله سبحانه محل إشراق نور هداه وكرمهم بمعارف عظمته ، فعلمونا كبريائه وقدرته ووجهونا لنعمته وكرامته .
يا طيب : نرحب بكم في موسوعة صحف الطيبين ، وأسأل الله الرحمان الرحيم العلي العظيم الطيف الشافي أن يجعل محتواها يروق لكم ، ومنظرها يحلى في أعينكم ، ويجعل ما فيها ذخرا لنا ولكم ، ونشكر لكم اختيار تنصيبها ،  من القرص المضغوط لمحتواها ، أو سحب ما أحببت منها عن طريق الانترنيت :

ويا طيب : إن موسوعة صحف الطيبين :

موسوعة علمية : في معارف أصول الدين التوحيد والعدل والنبوة والإمامة والمعاد ، وفي سيرة المعصومين الأربعة عشر عليهم السلام ، وفيما يصب في معارف هدى رب العالمين المقتبس من كتابه المجيد ، والذي شرحه وعرف معارفه نبينا وآله الأكرمين صلى الله عليهم وسلم وعلى كل من تبعهم بحق فأخلص لله سبحانه الدين .

ولذا يا أخي تجد في هذه الموسوعة : في القسم العلمي كثير من المقالات والبحوث في معارف الحق والشعر ، وكل ما يفرح الطيبين ، ويقر به عيون الخيرين ، وتسكن له قلوب المؤمنين ، وبصورة مفردة بالإضافة إلى الصحف المختصة بأصول الدين وسيرة المعصومين عليهم السلام .

وأما في القسم العملي : تجد برنامج سبحان الله الذي هو خلاصة أولية للتطبيق العملي لمعارف الدين ، وبما يجعلها إيمانا فعليا ، وبالخصوص على سطح المكتب وللعاملين على الحاسب بصورة مستمرة .

وإن برنامج سبحان الله : غرضه أن يوصل كل ما يحبب المؤمنين بالله وبما شرفنا من معرفته وتسبيحه بكرة وأصيلا ، وذكره ذكرا جميلا كثيرا ، فيجعل العمل عليه والراغب به حين تنصيبه فرحا بتسبيح الله ، ومأنوسا بذكر الله اللطيف المنان والرءوف الرحمان ، والذي بذكره تطمئن القلوب ، وتتنعم النفوس الطيبة بالتوجه الله المحبوب ، وكل من أحبه وأمر بحبه وبالخصوص حبيبه الأكرم نبينا محمد وآله الطيبين الطاهرين ، فتصلي وتسلم عليهم وتشكر لهم إخلاصهم لله ، وتعترف مقرا بما فضلهم وكرمهم الله به حقا ، وتطلب منه أن يجعلنا وإياكم معهم في الدارين علما وعملا ونعيما من الآن إلى جنة النعيم الأبدي ، وبهذا نعرف نعمة الله عليهم وعلينا إذ هدانا بهم .

ولذا في القسم العملي في برنامج سبحان الله : تجد برنامج أساسي معمول ببرنامج الفلاش ، وفيه كل ما يساعد على تسبيح الله وذكره ، ويجعلنا نحب هذا العمل سواء نفسه أو عمل مثله ، فلذا أرفقنا به كثير من معارف تعليم البرامج والصور  والعمل على الفلاش والفوتوشوب ، وعمل صفحات لمواقع للإنترنيت وغيرها مما يساعد الطيبين على عمل صور جذابة ومتحركة ، ورفعها للانترنيت أو لعمل قرص مضغوط خاص بهم لكي يستفيد منها أخوانهم الآخرين ، وحتى يمكنوهم من معرفة هدى الله الحق والتحقق به علما وعملا .

وأسأل الله لكم ولنا : التوفيق ورحمته الواسعة وكل خير وبركة أعدها لعباده الطيبين الخيرين ، بحق أسمائه الحسنى المتجلي نورها في أكرم خلقه نبينا الأكرم محمد وآله الطيبين الطاهرين صلى الله عليهم وسلم أجمعين  ، إنه ولي التوفيق وهو أرحم الراحمين   ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .

 

 فكرة مشروع برنامج سبحان الله :

يا طيب : إن من أول يوم أخذت الحاسب كنت أحب أن يجعلني في طاعة الله لا أن يلهيني عن عبودية الله سبحانه وتعالى ، وإن الإنسان مع العمل في أي برنامج مهما كان في القوة في التقى قد يلهى عن وقت الصلاة ولم يستعد لها من حين الأذان ، ثم قد يُعجل لعمله على الحاسب فيخفف صلاته ، أو كثرة عمله عليه يجعله مرهقا فيمنعه من تسبيح الله وذكره ، وقد ينسى فيتمادى في عمله فيضيع أغلب المستحبات وقد يتعدى لتأخير الواجبات ، أو العجز عنها لا سامح الله .

ولذا كنت : أحب أن أجعل الحاسب يذكرني بتسبيح الله بل يكون مسبحا ، وكانت هذه الفكرة تراودني بكثرة وتلح علي في فكري بقوة ، وكنت كلما أنجز كتابا علميا في أصول الدين أو في سيرة المعصومين عليهم السلام ، أجعل راحتي في تعلم البرامج التي تساعدني لكي أن أعمل عملا في الحاسب يذكرني بالله سبحانه وتعالى ، وبحمد الله بمرور الأيام طورت برنامج سبحان الله وهذا هو بين يديك .

وبرنامج سبحان الله : مع كثرة الأصوات التي فيه ، وإن أحسن الصور قد انتخبناه له ، والشروح المرفقة به ، ترى حجمه بسيط وخفيف العمل به ، وأسأل الله أن يتقبله بأحسن القبول ويجعله خالصا لوجهه الكريم ، وأن يكون عند حسن رضاه وضنكم ، ويوفقنا وإياكم لتطويره بما يجعلنا متوجهين لله في كل حين ، بحق أسماءه الحسنى ونورها الذي جعله في عالم التكوين مشرق من نبينا وآله الطيبين الطاهرين وكل من لحق بهم بحق اليقين ، ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين .

 

 

الباب الأول

إمكانات برنامج سبحان الله في سطور

 

القسم الأول :

أزرار التسبيح بالفكر والقلب والسمع والبصر نظرا :

يا طيب : في أعلى برنامج سبحان الله :

كتابة متحركة مذكرة بتسبيح الله سبحانه دائما وكلما تنظر لها ، وهي :

سبحان الله  والحمد لله  ولا إله إلا الله  والله أكبر
وزرين أحدهم : بسم الله الرحمن الرحيم ، وعند مرور مؤشر الفارة الماوس عليه يتفجر عن نور بسم الله الرحمن الرحيم ، وكأنه يذكر الله عوضا عنك ، بل تكون أنت الذاكر بالقراءة الفكرية والنظر العلمي العملي ، وتكون مسبحا بأعلى معاني التسبيح ، وفرحا بما ترى وتحب من اسمه الكريم وإن كنت صامتا .

والثاني : زر اللهم صل على محمد وآل محمد ، وبه ترى نفسك محبا ومستأنسا بما ترى من ارتفاع الصلاة على محمد وآله ، وكأنه ترى قبول تسبيحك لله ومعرفة فضله على عباده المخلصين وكل من يحبهم ، فتشتاق لمرور مؤشر الفارة الماوس على الزر وكأنك عاشقا لله ولكل ما يوصلك لرضاه .

وهناك زرين آخرين : أحدهم بسم الله الرحمن الرحيم ، والأخر في الصلاة على نبيه محمد وآله الطيبين الطاهرين ، وبالإضافة لما ترى من المنظر الحسن لارتفاع التسمية والصلاة ، فإنهما يحسبان مع الصوت ويريان لنا حسنات تتطاير معها والتسمية والصلاة مرة واحدة لله سبحانه وتعالى مع حساب عدد التسبيح والذكر الله تعالى .

وزرين آخرين : بتسبيح آخر جميل يشوقنا لتسبيح الله وذكره بما يحب ، وإن منظرهما يبهج بما نرى من وضوح ما نذكر ، وحسنات تتطاير مذكر فضل الله علينا ، وبهذا نحب حقا ذكر الله سبحانه وتعالى ومعرفة فضله على عباده المخلصين فنكرره.

وهناك ثلاثة أزرار أخرى :

 أحدها : يحسب التسبيح بدون تخصيص .

والثاني : يعد تنازلي على الجانب الأيمن من الأول . والثالث : يصفر العداد .

 

 

 

 القسم الثاني :

 أزرار تسبيح الله بالذكر الدائم المستمر :

يا طيب : توجد على جانبي الصفحة في الأسفل أزرار تسبح الله بالذكر الدائم إما بالابتداء ، فإنه يكون ناطق بمجرد تشغيل البرنامج ، أو يكون صامت ويكفي النقر عليه مرة واحدة ليسبح الله بالذكر الدائم ، وبكل ثانية تسبح الله سبحانه وتعالى .

وإن تسبيح الأزرار : مختلف حسب ما تختار من صفحات البرنامج ، وسيأتي ذكر قسما منها ، ويمكن أن تكتشفها بنفسك ، ويمكن تخفيف الصوت وخفضه ، وتنزله من الجهر إلى الإخفات بالنسبة المئوية وحسب الطلب .

ويا طيب : يمكن التسبيح لله بالعداد الحاسب للتسبيح بالسبيس الذي على صفحة المفاتيح الذي يطبع الفراغ والخالي ، وتكون حتى حين الفراغ مسبحا وممتلئ إيمانا وشكر وذكر الله ، وهو ينفع حين تنصب شاشات التوقف ، وحاول ولو مرة أو ثلاثة أن تذكر ذكرا لله قبل نقر السمت الأيمن للفارة لكي تخرج من البرنامج .

 

 

القسم الثالث : ساعة بأسماء أئمة الحق عليهم السلام :

يا طيب : هذه الساعة جميلة لمن يحب الحق وأهله ، ويعرف أن الله كرمنا بأئمة حق يجب أن نتولاهم ونتخذهم أئمة ندعى بهم يوم القيامة حين يدعى كل أناس بإمامهم ، وبحب النظر لأسمائهم نشتاق لنرى النور المتصاعد منهم حين مرور مؤشر الفارة الماوس على أسمائهم الكريمة ، وحينها حين التصميم على معرفتهم بتنزيل المؤشر مضغوطا ، نرى كرامة الساعة المختصة بهم والدعاء الذي يرافق ساعتهم ، فنقرأ ما تيسر منه ونحب أن نسبح الله في كل ساعة بذكر خاص ، ولو بالعمر مره حين نصب برنامج سبحان الله سبحانه وتعالى .

كما وتوجد ساعة : مرفقة بالبرنامج فيها ذكر اليوم وهي الكترونية بالرقم .

 

 

 

القسم الرابع :

سبحة من تراب كربلاء :

يا طيب : تواجهك أسفل الساعة سبحة من تراب كربلاء ، و حجمها صغير ، ولكن بالنقر عليها أول مرة للتسبيح تكبر وأنظر الحسنات على خيطها ، وحينها تفرح لإتمام الذكر لله سبحانه وتعالى بها ، فتتم ثلاثة وثلاثين ، وأرجو منك يا أخي ، أن لا تلهو بفرها ، بل حب تسبيح الله وذكره بأحد الأذكار التي حببها لنا ، سواء :

سبحان الله ، الحمد لله ،  لا إله إلا الله ، الله أكبر ،اللهم صل على محمد وآل محمد ، أو التسبيحات الأربعة تامة ، وحسب القدرة والوقت والطاقة ، وسترى أقل من دقيقة تذكر أحد التسبيحات المفردة أعلاه ، أنظر الساعة وسبح الله سبحانه ، وسترى ما أقل الوقت وما أجمل التسبيح لله وما أكرم ما نذكر به الله .

وإن السبحة صورتها لسبحة من تراب كربلاء : فأسأل الله أن يجعلها ثوابها مضاعف لكم ، كما جعلها على الحقيقة التسبيح بأربعين بل بسبعين بل سبعمائة لمن يعرف الكرامة المسكوبة فيها والطالبة بأعلى إخلاص لرضا الله ، وبالخصوص وأنت على الحاسب والعمل كثير ، وتذكره دقيقة والله يسحبها سبعمائة بل آلاف ولك ثواب عظيم يطمئن به قلبك ، وسيأتي ذكر الثواب المرفق بها وأقرأ قصة تراب كربلاء ، لتعرف آثراها والغرض الملح لاستحباب التسبيح بها .

 

 

القسم الخامس :

 فضائل كتاب الله وسبحان الله وأدعية الأيام:

يا طيب : يوجد أعلى الصفحة كتاب الله كما وتوجد أعلى الصفحة على جانبيها زرين لمعرفة فضل ذكر الله سبحانه وتعالى ، وهم فيهم أهم معارف الذكر وأدعية القرآن وغيرها بصورة مختصرة ، وكثير من التسبيحات والأذكار الجميلة التي يمكن مراجعتها كل حين ، وحفظها بمرور الأيام لتأنس بذكر الله سبحانه وتعالى ، سواء بالسبحة أو بالعداد ، وتدري ما تقول من الأذكار ، وعارف بفضلها ونص أذكرها .

وأما أدعية الأيام : فهي توجد على الجهة اليمنى خلف الصورة ، وبها يمكن تسبيح الله تعالى وذكره في كل يوم بما يخصه من الذكر والتسبيح ، وبالإضافة لأدعية الأيام توجد الصلاة والسلام على أئمة الحق وزيارتهم في كل يوم بما يخصه ، وإن الساعة الالكترونية تذكرنا باليوم، وبمرور مؤشر الفارة نعرف محل اليوم وبالضغط عليه بسمت الماوس الأيسر ظهر الدعاء وبسمته الأيمن يثبت  ، وهو خفيف لا يتجاوز الدقائق وله الثواب الكثير العظيم في الميزان ، وكذا مرتبط بكتاب الله أهمية تلاوته ومعارفه .

ولمعرفة أدعية : الأيام والساعات وغيرها راجع صحيفة الطيبين من موسوعة صحف الطيبين ، وهي أسفل الساعة في الصفحة الأولى من الموسوعة يمكن تنزيلها وقراءتها، ولقراءتها في البرنامج أضغط عليها بسمت الماوس الأيسر ثم الأيمن لتثبت .

 

 

القسم السادس :

إيقاف الأصوات ومؤشرات الماوس :

يا طيب : يمكن إيقاف الأصوات بالنقر على أي أيكون مختص بذلك الذكر .

وإما لإيقاف جميع الأصوات : فيوجد زر وآيكون خاص .

وأما مؤشرات الماوس : فتوجد على الجهة اليسرى ، وهي أربعة مؤشرات ، أحدها : يدين تسبح ، والثاني : يد تسبح بشاهد السبحة ، والثالث : شاهد السبحة مفردا ، والرابع : فهو ظاهر أمامك وجميل ، وإن تغييرها واكتشاف محلها موكول لكم وهو يتغير شكل رأس مؤشر الفارة الماوس حين المرور عليها ، ويا طيب لا تبدله إلا عند الضرورة وللتفريح لأنه قد يكون ثقيل بعض الشيء ، ولكنه فقط على صفحة البرنامج ولا يرافقك مع البرامج الأخرى ، فيكون خفيفا مفرحا لمن يحب التغيير والبهجة بتنوع مؤشر الماوس .

 

القسم السابع :

توصية عامة للاستفادة الحسنى من برنامج سبحان الله :

يا طيب :  أخـــلـــي وفـــرغ سطـــح المكتــب من الصور واختصارات البرامج الأخرى التي تتناثر على سطح المكتب ، وأجمعها في حقيبة واحدة ، وأفتح الحقيبة حين تحتاج لأحد البرامج لتفرح بما ترى من سطح المكتب المسبح لله ، والمذكر بعزه وجماله ، فيكون سطح المكتب نضيف وخالية من كل شيء زائد إلا حقيبة فيها ما تحتاجه .

كما أنه بالنقر : بسمت الماوس الأيمن أقصى الجهة اليسرى ، يمكن الخروج من البرنامج ، وهكذا من شاشة التوقف ، ولكي تتمع ببرنامج شاشة التوقف ، يحسن أن تنظمه من شاشة توقف ScreenSaver   كل دقيقة عدم عمل تخرج شاشة التوقف ، وتختارها حسب ذوقك .

 

وأعلم يا أخي :  إن مسير الفلاش بعد تنصيبه يكون بهذا العنوان ، ويستقر فيه بعد فتحه وتنصيبه :

إذا كان لتزيين سطح المكتب : كخلفية شاشة دسك تاب هنا =   C:\WINDOWS\WEB\Wallpaper

أو حسب مكان تنصيبه مثلا =

C:\WINXPSP2\Web\Wallpaper

وأما إذا كان شاشة توقف ScreenSaver :  فيكون إما في نفس الوندوز C:\WINDOWS

أو في سيستم الوندوز أي في C:\WINDOWS\system32

طبعا إذا كان الوندوز في سي c  وإلا لابد أن تبدل السواقة ويوضع الدرايف المناسب .

علما : إن الفلاشات كلها رتبت لشاشة بحجم : 600  ×  800 ولا مانع من الأوضاع العالية الأخرى ، مهما كانت إلى 1024 ـ 1280 أو أكثر بل هي أحسن .

وكلما نصبت أكثر من الفلاشات وأنواع أكثر منها ستجدها في العنوان أعلاه ، ثم يمكن أن تجعلها ScreenSaver أو فق سكن سيفر  شاشة توقف  أو تستفيد منها لأعمالك سواء بالعمل عليها أو نفسها.

وللتعلم لعمل مثلها : يجب أن تذهب إلى صفحة البرامج ، ولصفحة الفلاشات المفتوحة لكي تحصل على نماذج مفتوحة ، ثم يمكن أن تفتحها حين تشتري برنامج الفلاش أو السويش من الأسواق وتنصبه فتنفتح عندك وتعمل عليها .

وبعد أن تذهب في برنامج الفلاش إلى قائمة وندوز الفلاش ثم لايبرري أي المكتبة

 = window _ library أو تنقر ctrl+L

ثم تنقر على العنصر مرتان وتبدله بما تحب عن طريق الأمبورت إي الاستيراد صورة أو صوت أو غيره .

ثم لتصدير الفلم كموفي من قائمة ملف :

file_export movie   فيكون عندك فلاش حسب ذوقك وبصورة وصوت أنت اخترتها ، ثم تجعله خلفية شاشة أو شاشة توقف ببرنامجها الخاص في البرامج المرفقة في صفحة البرامج .

ثم أرجو منك يا أخي : أن تعمل بها عمل مفيد إسلامي ، فإن الله هو الشاهد والرقيب والمحاسب والمثيب  ، وإن الإنسان النبيل والشريف ، والشهم والماجد ، يحب الأخلاق الكريمة والآداب الفاضلة ، وبها يُمدح في السماء والأرض .

وأنت كريم مؤمن : خيّر إن شاء الله ، وأرجو لك الموفقية في التعلم من التعاليم الدينية سواء في العقائد أو في سيرة المعصومين ، أو في الأعمال الفنية التي تخدمك لكي تقوى على معاشك وتنصر شيمك وتجاهد بالكد لعيالك وتكون فاضلا بأعمالك .

وأسألك الدعاء والزيارة ، وأنا الفقير إلى الله الغني الحميد خادم علوم آل محمد عليهم السلام الشيخ حسن الأنباري موسوعة صحف الطيبين .

 

 

 

 

الباب الثاني

ثواب تسبيح الله سبحانه وتعالى

يا طيب : لمعرفة أهمية التسبيح لله وذكره على كل حال راجع صحيفة الطيبين ، وسنضع صحيفة سبحان الله إن شاء الله كاملة ، وأعلم إن كل عشرة تسبيحات بالتسبيحات الأربعة ، دقيقة ونصف  ، ومائة مرة الصلاة على النبي ثلاث دقائق ، وهكذا دقيقة أو أقل أو أكثر لتسبيح فاطمة الزهراء عليها السلام كاملا ، واحسب وقت باقي التسبحات والأذكار بنفسك ، وخذ لكل تسبيح دقائق يمكن أن تجعلها في سبيل الله ، فتحصل على حسنات كثيرة وثوابا عظيما ينفعنا دنيا وآخرة وبه نرتاح ويطهر ويطيب وجودنا .

ويا أخي في الله  : وأما أهم ما مذكور في شرح الأزرار فهي :

 

 

أولا : مقدمات التسبيح وأهميته وفضل طلب معارفه :

يا طيب قد جاء : عَنْ كُمَيْلٍ قال قال أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ عليه السلام :

إِنَّ اللِّسَانَ : يَنْزَحُ مِنَ الْقَلْبِ ، وَ الْقَلْبُ يَقُومُ بِالْغِذَاءِ ، فَانْظُرْ فِيمَا تُغَذِّي قَلْبَكَ وَ جِسْمَكَ .

فَإِنْ لَمْ يَكُنْ ذَلِكَ حَلَالً ، لَمْ يَقْبَلِ اللَّهُ تَعَالَى تَسْبِيحَكَ وَ لَا شُكْرَكَ  .

وعَنِ الإمام الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ عليهم السلام قال قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم :

 مَنْ بَاتَ كَالًّا مِنْ طَلَبِ الْحَلَالِ بَاتَ مَغْفُوراً لَهُ .

وقال رسول الله صل الله عليه وآله وسلم :

العبادة سبعون جزءا و أفضلها جزءا طلب الحلال .

وعَنِ الْحَسَنِ الْبَزَّازِ قال قال لِي أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام :

 أَ لَا أُخْبِرُكَ بِأَشَدِّ مَا فَرَضَ اللَّهُ عَلَى خَلْقِهِ ؟ ثَلَاثٌ . قُلْتُ : بَلَى .

 قال : إِنْصَافُ النَّاسِ مِنْ نَفْسِكَ ، وَ مُوَاسَاتُكَ أَخَاكَ .

وَ ذِكْرُ اللَّهِ فِي كُلِّ مَوْطِنٍ ؟!

أَمَا إِنِّي لَا أَقُولُ سبحان الله ،َ الْحَمْدُ لِلَّهِ ، وَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ ، وَ اللَّهُ أَكْبَرُ ، وَ إِنْ كَانَ هَذَا مِنْ ذَاكَ .

وَ لَكِنْ ذِكْرُ اللَّهِ جَلَّ وَ عَزَّ فِي كُلِّ مَوْطِنٍ .

إِذَا هَجَمْتَ عَلَى طَاعَةٍ ، أَوْ عَلَى مَعْصِيَةٍ .

 

و قال لإمام الكاظم عليه السلام : اجتهدوا في أن يكون زمانكم أربع ساعات :

ساعة : لمناجاة الله .

و ساعة : لأمر المعاش .

و ساعة : لمعاشرة الإخوان و الثقات ، الذين يعرفونكم عيوبكم و يخلصون لكم في الباطن .

 و ساعة : تخلون فيها للذاتكم في غير محرم ، و بهذه الساعة تقدرون على الثلاث ساعات .

 لا تحدثوا : أنفسكم بفقر و لا بطول عمر ؛ فإنه من حدث نفسه بالفقر بخل ، و من حدثها بطول العمر يحرص . اجعلوا لأنفسكم حظا من الدنيا بإعطائها ما تشتهي من الحلال و ما لا يثلم المروة و ما لا سرف فيه . و استعينوا بذلك على أمور الدين ، فإنه روي ليس منا من ترك دنياه لدينه أو ترك دينه لدنياه .

 

وعن الإمام الرضا علي بن موسى عن أبيه موسى بن جعفر عن أبيه جعفر بن محمد عن أبيه محمد بن علي عن أبيه علي بن الحسين عن أبيه الحسين ، عن أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه و آله يقول :

 طلب العلم فريضة على كل مسلم .

فاطلبوا العلم في مظانه ، و اقتبسوه من أهله ، فإن تعلمه لله حسنة ، و طلبه عبادة ، و المذاكرة فيه تسبيح ، و العمل به جهاد ، و تعليمه من لا يعلمه صدقة .

و بذله لأهله قربة إلى الله تعالى ، لأنه معالم الحلال و الحرام ، و منار سبل الجنة ، و المؤنس في الوحشة ، و الصاحب في الغربة و الوحدة ، و المحدث في الخلوة ، و الدليل في السراء و الضراء ، و السلاح على الأعداء ، و الزين عند الأخلاء .

يرفع الله به : أقواما فيجعلهم في الخير قادة ، تقتبس آثارهم ، و يهتدى بفعالهم ، و ينتهى إلى آرائهم ، ترغب الملائكة في خلتهم ، و بأجنحته تمسهم ، و في صلاتها تبارك عليهم ، يستغفر لهم كل رطب و يابس حتى حيتان البحر و هوامه ، و سباع البر و أنعامه .

 إن العلم : حياة القلوب من الجهل ، و ضياء الأبصار من الظلمة ، و قوة الأبدان من الضعف ، يبلغ بالعبد منازل الأخيار ، و مجالس الأبرار ، و الدرجات العلى في الدنيا و الآخرة ، الذكر فيه يعدل بالصيام ، و مدارسته بالقيام ، به يطاع الرب و يعبد ، و به توصل الأرحام ، و يعرف الحلال من الحرام .

العلم إمام العمل و العمل تابعه ، يلهم به السعداء و يحرمه الأشقياء ، فطوبى لمن لم يحرمه الله منه حظه .

و قال الإمام الصادق عليه السلام :

من رعى : قلبه عن الغفلة ، و نفسه عن الشهوة ، و عقله عن الجهل ، فقد دخل في ديوان المتنبهين .

ثم من رعى علمه عن الهوى ، و دينه عن البدعة ، و ماله عن الحرام ، فهو من جملة الصالحين .

وقال رسول الله :   طلب العلم فريضة على كل مسلم و مسلمة .

و هو علم الأنفس : فيجب أن يكون نفس المؤمن على كل حال في شكر ، أو عذر على معنى إن قبل ففضل و إن رد فعدل .

وقال الإمام الصادق عليه السلام : في كل نفس من أنفاسك شكر لازم لك ، بل ألف أو أكثر ، و أدنى الشكر رؤية النعمة من الله تعالى ، من غير علة يتعلق القلب بها دون الله عز و جل ، و الرضا بما أعطى ، و أن لا تعصيه بنعمته و تخالفه بشي‏ء من أمره و نهيه بسبب نعمته .

 فكن لله عبدا شاكرا على كل حال ، تجد الله ربا كريما على كل حال .

 

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

 الدنيا ساعة فاجعلها طاعة .

وقال أمير المؤمنين عليه السلام :

 إن عمرك عدد أنفاسك ، و عليها رقيب يحصيها .

إن أنفاسك أجزاء عمرك ، فلا تفنها إلا في طاعة تزلفك .

يا طيب : تزلفك أي ( تقربك لله ) سواء طلب علم أو عمل تكسب به الحلال لتستعين به على طاعة الله سبحانه وذلك بأداء الواجبات والانتهاء عن المحرمات ، و مع تسبيح الله في النفس : ودون الجهر من القول ، وعدم الغفلة عن التوجه له تضرعا وخفية ، ورجاء وخيفة ، وتعظيما وحبا .

وذلك بالكون : في ما يقويك على طاعته سبحانه ، كما وإن مقدمات الواجب واجبة ومقدمات الحرام حرام ، ولكل واجب ثواب وأحسنه كما عرفت طلب الحلال وما يمكنك من تسبيح الله وذكره ، وهذا برنامج كريم بين يديك وهو برنامج سبحان الله فأختر أحد فقراته ونصبه مشكورا ، ولمعرفة المزيد عن حق المؤمن وحقوقه وثوابه راجع صحيفة الطيبين وكذا لمعرفة فضائل التسبيح والذكر لله سبحانه على كل حال .

 

ويا طيب : ذكّر ببرنامج سبحان الله أخوانك المؤمنين وأحبائك الطيبين ورغبهم به ، فإنه من دل على خير كفاعله ، وقد جاء : عَنْ عَلِيِّ بْنِ أَبِي حَمْزَةَ قال : سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ :

شِيعَتُنَا الرُّحَمَاءُ بَيْنَهُمُ ، الَّذِينَ إِذَا خَلَوْا ذَكَرُوا اللَّهَ . إِنَّ ذِكْرَنَا مِنْ ذِكْرِ اللَّهِ ، إِنَّا إِذَا ذُكِرْنَا ذُكِرَ اللَّهُ ، وَ إِذَا ذُكِرَ عَدُوُّنَا ذُكِرَ الشَّيْطَانُ [1] .

وذلك لأن ذكرهم يعرف بدين الله وسيرتهم هي تطبيق علمي وعمل بهدى الله الخالص ، فيكون من تسبيح الله وذكره ومعرفة لدينه ونعيمه ، وعدوهم مدحه مدح لضلاله ولأئمة الكفر أو لتابع له ، وهو من ذكر الشيطان ومبعد عن الله سبحانه .

وعَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَعِيدِ بْنِ غَزْوَانَ عَنْ عَلِيِّ بْنِ الْحَكَمِ عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبَانٍ عَنْ عِيسَى بْنِ أَبِي مَنْصُورٍ قال : سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام يَقُولُ :

نَفَسُ الْمَهْمُومِ لَنَا الْمُغْتَمِّ لِظُلْمِنَا تَسْبِيحٌ ، وَ هَمُّهُ لِأَمْرِنَا عِبَادَةٌ ، وَ كِتْمَانُهُ لِسِرِّنَا جِهَادٌ فِي سَبِيلِ اللَّهِ .

 قال لِي مُحَمَّدُ بْنُ سَعِيدٍ : اكْتُبْ هَذَا بِالذَّهَبِ فَمَا كَتَبْتَ شَيْئاً أَحْسَنَ مِنْهُ [2].

وقال أمير المؤمنين : احذروا السفلة ، فإن السفلة لا تخاف الله عز و جل ، لأن فيهم قتلة الأنبياء ، و فيهم أعداؤنا .

 إن الله تبارك و تعالى :

اطلع على الأرض فاختارنا ، و اختار لنا شيعة ينصرون ، و يفرحون لفرحنا ، و يحزنون لحزننا ، و يبذلون أموالهم و أنفسهم فينا و إلينا .

و ما من الشيعة : عبد يقارف أمرا نهيناه عنه فلا يموت حتى يبتلى ببلية تمحص فيها ذنوبه ، إما في ماله أو ولده أو في نفسه حتى يلقى الله و ما له ذنب ، و إنه ليبقى عليه الشيء من ذنوبه فيشدد عليه عند موته .

 و الميت من شيعتنا صديق شهيد صدق بأمرنا .

و أحب فينا و أبغض فينا ، يريد بذلك الله عز و جل ، مؤمن بالله و برسله ، قال الله عز و جل { وَ الَّذِينَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ

 أُولئِكَ هُمُ الصِّدِّيقُونَ وَ الشُّهَداءُ عِنْدَ رَبِّهِمْ لَهُمْ أَجْرُهُمْ وَ نورهُمْ  } [3].

ويا طيب : لمعرفة المزيد عن حقائق النور فينا وذكر أهل البيت ونورهم في الوجود راجع صحيفة ذكر علي عليه السلام عبادة ، وراجع صحيفة نور الإمام الحسين عليه السلام ، بل وراجع صحيفة شرح الأسماء الحسنى وبالخصوص الاسم الحسن ألله والعظيم والنور بل كل الأسماء ،  ولمعرفة حقائق الأحاديث وتتمتها والحساب والحقوق وتصفية الذنوب راجع صحيفة الطيبين وصحيفة المعاد .

والمؤمن وكل عاقل : لا يحب أن يعاقبه الله بأمراض وتضييق معيشة وما ينغص الحياة ويعكر صفوها بسبب عقاب الذنوب ، لأنه إن كان مؤمن حقا يمرض ويرى مصائب لتصفى ذنوبه في الدنيا ولا يصيبه عذاب الآخرة ، وإن بعض الذنوب قد لا تصفى حتى في البرزخ فضلا عن القبر ، بل قد تلاحق الفرد حتى يوم القيامة ، فيقف مع المجرمين والمنافقين ناكس الرأس ، وذلك بسبب بعض الشهوات التي لم يتوقاها ، أو لم يتب منها بحق ، ولم يسعى بالخروج من حقوقها حتى تأتيه الشفاعة في أخر موقف من مواقف القيامة ، وهو واقف مع ظالمي أنفسهم ، ولذا الإيمان والكون شيعيا حقا ، لا يساعد على الذنوب بل يخوف منها ومن أمراضها ومصائبها في الدنيا قبل الآخرة ، وما ذكرنا قسم من الأحاديث التي تبين حال المؤمن المذنب في الدنيا ، فلذا على المؤمن أن يسعى بجد لأن يكون مع نبينا وآله وعلى صراطهم المستقيم الذي يهدي للنعيم في الدنيا والآخرة من الآن وبكل طاعة مخلصة وتسبيح وذكر لله مستمر ، فيقتدي بكل شيء من تصرفهم وسلوكهم وخلقهم وعلمهم وعملهم ، ولذا الله لإخلاصهم صلى عليهم هو وملائكة وأمرنا بالصلاة عليهم ، فصلي عليهم يا طيب وأقتدي بهم لتنجو وتدخل رضا الله ونعيمه الأبدي جعلنا الله وإياكم معهم .

 

 

 

ثانيا : أهم أنواع التسبيح والذكر في برنامج سبحان الله :

يا طيب : تسبيح الله الناطق هو كل أنواع الذكر من تلاوة كتاب الله ، حتى الأدعية كلها بكل أنواعها ، بل تلحق بها زيارة أئمة الحق لأنه نعرف بها فضل الله النازل ونعيمه المتحقق فعلا في التكوين ، فنعرف محل هداه ونعيمه الأبدي حقا ، فنرغب بالتحقق به كما أخلصوا به ، سواء سيرتهم العلمية أو العملية ، ولكن هنا يا طيب لبرنامج سبحان الله ، نختار من التسبيح التي يذكر بها الله جملا مفردة منها :

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ . الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ .

وَ قال اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ : وَ لِلَّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنى فَادْعُوهُ بِها .

في التوحيد وعنه في وسائل الشيعة بالإسناد عن الإمام علي بن موسى الرضا عن أبيه موسى الكاظم عن أبية جعفر بن محمد الصادق عن أبيه محمد بن علي الباقر عن أبيه علي بن الحسين زين العابدين عن أبية سيد الشهداء الحسين بن علي عن أبيه علي بن أبي طالب عليهم السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

 لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ تِسْعَةٌ وَ تِسْعُونَ اسْماً ، مَنْ دَعَا اللَّهَ بِهَا اسْتُجِيبَ لَهُ ، وَ مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ . 

وسيأتي ذكرها .

وخير كلام يسبح به الله ويذكر ويدعى مكررا لكل جملة وفقرة هو :

سُـبْـحَـانَ اللَّهِ  وَ  الْـحـَمْـدُ لِلَّهِ  وَ  لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ  وَ  اللَّهُ أَكْـبَـرُ .

اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ .

حَسْبِيَ اللَّهُ وَ نِعْمَ الْوَكِيلُ .  أُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ .

مَا شَاءَ اللَّهُ . لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ .     لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنْتُ مِنَ الظَّالِمِينَ .

 الْحَمْدُ لِلَّهِ ، الشُّكْرُ لِلَّهِ ، سُبْحَانَ اللَّهِ ، أَسْتَغْفِرُ اللَّهَ .

 إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَيْهِ راجِعُونَ . حَسْبِيَ اللَّهُ . تَوَكَّلْتُ عَلَى اللَّهِ .  لاَ إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ .

اعْتَصَمْتُ بِاللَّهِ . لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ .

أَسْأَلُ اللَّهَ الْجَنَّةَ وَ أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ النَّارِ ،  أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنَ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ .

أسأل الله العافية   أعوذ بالله من كل شر .

 رَبِّ اشرح صدري  ويسر أمري .  رَبِّ زدني إيمان .  رَبِّ أهدني لما تحب  ،  رَبِّ صراط المنعم عليهم . أستغفر الله  .  رَبِّ إلى الله .  رَبِّ أعفو عني  .  رَبِّ ارحمني .

ولا تنسى تكرار السور الأربعة : سورة الإخلاص : قل هو الله أحد .   قل يا أيها الكافرون .  قل أعوذ برب الفلق  .  قل أعوذ برب الناس .

يَا مَنِ اسْمُهُ دَوَاءٌ وَ ذِكْرُهُ شِفَاءٌ وَ طَاعَتُهُ غِنًى‏ ارْحَمْ مَنْ رَأْسُ مَالِهِ الرَّجَاءُ وَ سِلَاحُهُ الدُّعَاءُ   .

 

وكل فقرة كانت تسبيح وذكرا خاصا لله ، أو تذكر الجمل الآتية :

وتذكر ما استطعت الأحاديث الآتية نصا أو معنى :

أَشْهَدُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَ أَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ ، وَ أَنَّ عَلِيّاً أَمِيرَ الْمُؤْمِنِينَ وَ الْأَئِمَّةَ مِنْ وُلْدِهِ أَئِمَّةٌ  أَتَوَلَّاهُمْ ، وَ أَبْرَأُ مِنْ أَعْدَائِهِمُ .

اللَّهُمَّ : صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَآلِ مُحَمَّدٍ وَتَقَبَّلْ شَفَاعَتَهُ فِي أُمَّتِهِ وَ صَلِّ عَلَى أَهْلِ بَيْتِهِ اللهم إني رضيت بهم أئمة وسادة وقادة  ، اللهم : اجعلهم أئمتي و قادتي في الدنيا و الآخرة .

اللهم : أدخلني في كل خير أدخلت فيه محمدا وآل محمد و أخرجني من كل سوء ، أخرجت منه محمدا و آل محمد في الدنيا و الآخرة ، وفي كل شدة و رخاء ، و في كل عافية و بلاء ، و في المشاهد كلها ، و لا تفرق بيني و بينهم طرفة عين أبدا  ، و لا أقل من ذلك و لا أكثر ، فإني بذلك راض يا رب .

 

 وَقال الإمام عليه السلام : إِذَا انْصَرَفْتَ مِنْ صَلَاةٍ مَكْتُوبَةٍ فَقُلْ :

رَضِيتُ : بِاللَّهِ رَبّاً ، وَ بِالْإِسْلَامِ دِيناً ، وَ بِالقرآن كِتَاباً ، وَ بِمُحَمَّدٍ نَبِيّاً . وَ بِعَلِيٍّ وَلِيّاً ، وَ الْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ ، وَ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ ، وَ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ . وَ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ، وَ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ ، وَ عَلِيِّ بْنِ مُوسَى ، وَ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ . وَعَلِيِّ بْنِ مُحَمَّدٍ ، وَ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، وَالْحُجَّةِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِيٍّ ، أَئِمَّةً .

اللَّهُمَّ : وَلِيَّكَ الْحُجَّةَ : فَاحْفَظْهُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ ، وَ مِنْ خَلْفِهِ ، وَ عَنْ يَمِينِهِ . وَ عَنْ شِمَالِهِ ، وَ مِنْ فَوْقِهِ ، وَ مِنْ تَحْتِهِ ، وَ امْدُدْ لَهُ فِي عُمُرِهِ .  وَ اجْعَلْهُ الْقَائِمَ بِأَمْرِكَ ، الْمُنْتَصِرَ لِدِينِكَ ، وَأَرِهِ مَا وَ تَقَرُّ بِهِ عَيْنُهُ : فِي نَفْسِهِ وَفِي ذُرِّيَّتِهِ وَأَهْلِهِ وَمَالِهِ وَفِي شِيعَتِهِ ، وَفِي عَدُوِّهِ وَأَرِهِمْ مِنْهُ مَا يَحْذَرُونَ ، وَأَرِهِ فِيهِمْ مَا يُحِبُّ وَتَقَرُّ بِهِ عَيْنُهُ

وَ اشْفِ بِهِ صُدُورَنَا ، وَ صُدُورَ قَوْمٍ مُؤْمِنِينَ [4].

وعَنْ الدَّيْلَمِيِّ قال سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام فَقُلْتُ لَهُ : جُعِلْتُ فِدَاكَ إِنَّ شِيعَتَكَ تَقُولُ: إِنَّ الْإِيمَانَ مُسْتَقَرٌّ وَمُسْتَوْدَعٌ، فَعَلِّمْنِي شَيْئاً إِذَا قُلْتُهُ اسْتَكْمَلْتُ الْإِيمَانَ ؟

قال : قُلْ فِي دُبُرِ كُلِّ صَلَاةٍ فَرِيضَةٍ :

 رَضِيتُ بِاللَّهِ رَبّاً، وَبِمُحَمَّدٍ نَبِيّاً ، وَبِالْإِسْلَامِ دِيناً، وَبِالقرآن كِتَاباً، وَبِالْكَعْبَةِ قِبْلَةً، وَبِعَلِيٍّ وَلِيّاً وَإِمَاماً وَبِالْحَسَنِ وَ الْحُسَيْنِ وَالْأَئِمَّةِ .

اللَّهُمَّ : إِنِّي رَضِيتُ بِهِمْ أَئِمَّةً ، فَارْضَنِي لَهُمْ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ [5].

قال النبي صلى الله عليه و آله وسلم :

 من أصبح منكم راضيا بالله و بولاية علي بن أبي طالب .

فقد أمن خوف الله و عقابه [6] .

وقال صلى الله عليه وآله وسلم من قال :

 رضيت بالله ربا، وبالإسلام دينا ، وبمحمد رسولا ، وبأهل بيته أولياء ، كان حقا على الله أن يرضيه يوم القيامة [7].

وأما تسبيح فاطمة الزهراء عليه السلام فهو :

 34  الله أكبر و 33 الحمد لله و 33 سبحان الله = 100 تسبيح لله تعالى .

وهو من الذكر الكثير وأفضل هدية من نبينا الأكرم لبضعته فاطمة الزهراء عليه السلام ولنا ، ويأخذ دقيقة ونصف .

وأما مائة مرة : اللهم صل على محمد وآل محمد ، ثلاث دقائق .

 والتسبيحات الأربعة : فكل تسبيحة كاملة خمسة ثـوانـي ، وخذ لكل تسبيح دقائق يمكن أن تجعلها في سبيل الله ، فتحصل على حسنات كثيرة وثوابا عظيما ينفعنا دنيا وآخرة ، وبه نرتاح ويطهر ويطيب وجودنا .

 

 

 

ثالثا : فضل وثواب تسبيح الله ب بسم الله الرحمن الرحيم :

يا طيب : جاء في فضل بسم الله الرحمن الرحيم ثوابا كثيرا ، ويكفي أنه الله سبحانه وتعالى جعلها أول كتابه ، بل كررها في كل سورة ، ونختصر بعض ثوابها بذكر بعض الأحاديث : عَنْ الإمام الباقر عليهم السلام قال :

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ أَقْرَبُ إِلَى اسْمِ اللَّهِ الْأَعْظَمِ مِنْ نَاظِرِ الْعَيْنِ إِلَى بَيَاضِهَا.

ويا طيب : بعد هذا لا كلام ، فمن يرغب عن اسم الله الأعظم وتسبيح الله به ، ويكفي أنها فيها معنى التوكل على الله وطلب الاستعانة به والبدء بذكره ، وتكررها تأكيد حب العون منه ، وبيان للتوجه له وحده سبحانه والطلب منه .

وعَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قال : سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام عَنِ السَّبْعِ الْمَثَانِي وَ القرآن الْعَظِيمِ هِيَ الْفَاتِحَةُ . قال : نَعَمْ .

قُلْتُ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ مِنَ السَّبْعِ ؟ قال : نَعَمْ هِيَ أَفْضَلُهُنَّ .

وعَنْ هَارُونَ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قال : قال لِي :

كَتَمُوا   بسم الله الرحمن الرحيم ،  فَنِعْمَ وَ اللَّهِ الْأَسْمَاءُ كَتَمُوهَا .

 كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم : إِذَا دَخَلَ إِلَى مَنْزِلِهِ ، وَ اجْتَمَعَتْ عَلَيْهِ قُرَيْشٌ يَجْهَرُ بِ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ ، وَ يَرْفَعُ بِهَا صَوْتَهُ ، فَتُوَلِّي قُرَيْشٌ فِرَاراً ، فَأَنْزَلَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ فِي ذَلِكَ :

 { وَ إِذا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي القرآن وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلى‏ أَدْبارِهِمْ نُفُوراً } .

وعن الإمام الْحَسَنُ بْنُ عَلِيٍّ الْعَسْكَرِيُّ عليه السلام فِي تَفْسِيرِهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِيٍّ عليهم السلام فِي حَدِيثٍ  : إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم حَدَّثَنِي عَنِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَنَّهُ قال : كُلُّ أَمْرٍ ذِي بَالٍ لَا يُذْكَرُ : بِسْمِ اللَّهِ ، فِيهِ ، فَهُوَ أَبْتَرُ .

 وعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قال : سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام عَنْ تَفْسِيرِ :

 بسم الله الرحمن الرحيم  .

قال  : الْبَاءُ : بَهَاءُ اللَّهِ . وَ السِّينُ : سَنَاءُ اللَّهِ . وَ الْمِيمُ : مَجْدُ اللَّهِ . وَ رَوَى بَعْضُهُمْ : الْمِيمُ : مُلْكُ اللَّهِ .

وَاللَّهُ : إِلَهُ كُلِّ شَيْ‏ءٍ . الرَّحْمَنُ : بِجَمِيعِ خَلْقِهِ . وَ الرَّحِيمُ : بِالْمُؤْمِنِينَ خَاصَّةً .

 و عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه قال : إذا قال المعلم للصبي قل :

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ .

 فقال الصبي : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ، كتب الله براءة للصبي ، و براءة لأبويه ، و براءة للمعلم من النار .

 و عن ابن مسعود عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم : من أراد أن ينجيه الله تعالى من الزبانية التسعة عشر ، فليقرأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ، فإنها تسعة عشر حرفا ، ليجعل الله كل حرف منها جنة من واحد منهم .

 روى عبد الله بن مسعود عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال :

من قرأ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ  ، كتب الله له بكل حرف أربعة آلاف حسنة ، و محا عنه أربعة آلاف سيئة ، و رفع له أربعة آلاف درجة .

وعَنْ أَبِي بَصِيرٍ عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قال : إِذَا صَلَّيْتَ الْمَغْرِبَ وَ الْغَدَاةَ فَقُلْ :

 بسم الله الرحمن الرحيم ، لَا حَوْلَ وَ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّهِ الْعَلِيِّ الْعَظِيمِ . سَبْعَ مَرَّاتٍ ، فَإِنَّهُ مَنْ قالهَا لَمْ يُصِبْهُ جُذَامٌ وَ لَا بَرَصٌ وَلَا جُنُونٌ وَلَا سَبْعُونَ نَوْعاً مِنْ أَنْوَاعِ الْبَلَاءِ .

و عَنْ مُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ قال : قال أَبُو عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام : يَا مُفَضَّلُ :

احْتَجِزْ مِنَ النَّاسِ كُلِّهِمْ : ب بسم الله الرحمن الرحيم .

 وَ بِ قُلْ هُوَ اللَّهُ أَحَدٌ   اقْرَأْهَا عَنْ يَمِينِكَ ، وَ عَنْ شِمَالِكَ ، وَ مِنْ بَيْنِ يَدَيْكَ ، وَ مِنْ خَلْفِكَ وَ مِنْ فَوْقِكَ ، وَ مِنْ تَحْتِكَ .

 فَإِذَا دَخَلْتَ عَلَى سُلْطَانٍ جَائِرٍ ، فَاقْرَأْهَا حِينَ تَنْظُرُ إِلَيْهِ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ ، وَ اعْقِدْ بِيَدِكَ الْيُسْرَى ، ثُمَّ لَا تُفَارِقْهَا حَتَّى تَخْرُجَ مِنْ عِنْدِهِ .

 و روي عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم :

من قال : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ ، بنى الله له في الجنة سبعين ألف قصر .

من ياقوتة حمراء ، في كل قصر سبعون ألف بيت من لؤلؤ بيضاء ، في كل بيت سبعون ألف سرير من زبرجد خضراء ، فوق كل سرير سبعون ألف فراش من سندس و إستبرق ، و عليه زوجة من الحور العين ، و لها سبعون ألف ذؤابة مكللة بالدر و الياقوت ، مكتوب على خدها الأيمن محمد رسول الله ، و على خدها الأيسر علي ولي الله ، و على جنبيها الحسن ، و على ذقنها الحسين ، و على شفتيها :

 بسم الله الرحمن الرحيم . قلت : يا رسول الله لمن هذه الكرامة ؟

 قال : لمن يقول بالحرمة و التعظيم : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ [8].

يا مؤمن : لمعرفة المصادر وأحاديث شريفة أكثر توجب حُسن وجودك الطيب راجع  صحيفة الطيبين وشرح الأسماء الحسنى ، وأطبع التسابيح هذه على صحيفة روحك وزينها بمداد لسانك الطاهر ، وأنظر إليها بحب من على سطح حاسبك ، مع برنامج سبحان الله ، لتحسب لك حسنات بإذنه تعالى .

 

 

 

 

رابعا : فضل التسبيح بالأسماء الحسنى :

يا طيب : قد شرحنا الأسماء الحسنى في ثلاثة أجزاء  ، ولكل اسم ثلاث تعاريف في صحيفة المسابقة الإيمانية فراجعها إن أحببت ، وهذا ذكر لآية تشرفنا دعاء الله بها ، و الحديث الذاكر لها : قال الله تبارك وتعالى في كتابة الكريم :

{ وَلِلّهِ الأَسْمَاء الْحُسْنَى فَادْعُوهُ بِهَا وَذَرُواْ الَّذِينَ يُلْحِدُونَ فِي أَسْمَآئِهِ سَيُجْزَوْنَ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ  وَمِمَّنْ خَلَقْنَا أُمَّةٌ يَهْدُونَ بِالْحَقِّ وَبِهِ يَعْدِلُونَ  } [9].

وذكر الصَّدُوقُ فِي كِتَابِ التَّوْحِيدِ : بالإسناد عَنِ الإمام

الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِيهِ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ عَنْ أَبِيهِ الْحُسَيْنِ بْنِ عَلِيٍّ عَنْ أَبِيهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليهم السلام قال

قال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم : إِنَّ لِلَّهِ تَبَارَكَ وَ تَعَالَى تِسْعَةً وَ تِسْعِينَ اسْماً ، مِائَةً إِلَّا وَاحِداً مَنْ أَحْصَاهَا دَخَلَ الْجَنَّةَ ، وَ هِيَ :

الله

الْإِلَهُ . الْوَاحِدُ . الْأَحَدُ . الصَّمَدُ . الْأَوَّلُ
 الْآخِرُ . السَّمِيعُ . الْبَصِيرُ . الْقَدِيرُ . الْقَاهِرُ
الْعَلِيُّ . الْأَعْلَى . الْبَاقِي . الْبَدِيعُ . الْبَارِئُ
الْأَكْرَمُ . الظَّاهِرُ . الْبَاطِنُ . الْحَيُّ . الْحَكِيمُ
الْعَلِيمُ . الْحَلِيمُ . الْحَفِيظُ . الْحَقُّ . الْحَسِيبُ
الْحَمِيدُ . الْحَفِيُّ . الرَّبُّ . الرَّحْمَنُ . الرَّحِيمُ
الذَّارِئُ . الرَّازِقُ . الرَّقِيبُ . الرَّءُوفُ . الرَّائِي
السَّلَامُ . الْمُؤْمِنُ . الْمُهَيْمِنُ . الْعَزِيزُ . الْجَبَّارُ
الْمُتَكَبِّرُ . السَّيِّدُ . السُّبُّوحُ . الشَّهِيدُ . الصَّادِقُ
الصَّانِعُ . الطَّاهِرُ . الْعَدْلُ . الْعَفُوُّ . الْغَفُورُ
الْغَنِيُّ . الْغِيَاثُ . الْ فَاطِرُ . الْفَرْدُ . الْفَتَّاحُ
الْفَالِقُ . الْقَدِيمُ . الْمَلِكُ . الْقُدُّوسُ . الْقَوِيُّ
الْقَرِيبُ . الْقَيُّوم ُ.   الْقَابِضُ   .   الْبَاسِطُ   . قَاضِي الْحَاجَاتِ
الْمَجِيدُ . الْمَوْلَى . الْمَنَّانُ . الْمُحِيطُ .الْمُبِينُ
الْمُقِيتُ . الْمُصَوِّرُ . الْكَرِيمُ . الْكَبِيرُ . الْكَافِي
كَاشِفُ الضُّرِّ . الْوَتْرُ . النور . الْوَهَّابُ . النَّاصِرُ
الْوَاسِعُ . الْوَدُودُ . الْهَادِي . الْوَفِيُّ . الْوَكِيلُ
الْوَارِثُ . الْبَرُّ . الْبَاعِثُ . التَّوَّابُ . الْجَلِيلُ
الْجَوَادُ      . الْخَبِيرُ .   الْخَالِقُ . خَيْرُ النَّاصِرِينَ . الدَّيَّانُ
الشَّكُورُ . الْعَظِيمُ . اللَّطِيفُ . الشَّافِي .


وقل يا طيب : أسألك يا الله بأسمائك الحسنى كلها ، وبحق من أظهرتهم بأتم نورها ، وحققتهم بكل وجودهم بجمالها ، فطيبتهم وطهرتهم بفضلك وكرمك حتى جعلتهم محلا ومجلى لها ، أن تجعلني ومن يقرأها معهم في الدنيا والآخرة ، وفي أتم النور متنعمين برحمتك يا أرحم الراحمين  ورحم الله من قال آمين يا رب العالمين [10].

ويا طيب : كان في برنامج سبحان الله فكرة ، وهي بأن نجعل كل تسبيح لله من هذه الأسماء الحسنى مع عشرة صور وعشرة أسماء من أسماء الله الحسنى ، والتي ذكرت في دعاء الجوشن الكبير ، والذي فيه ألف أسم من الأسماء الحسنى ، والذي ذكرنا منه فصلين فقط فيهما عشرون اسما مع صور رائعة، ، وهي مع أسم الله و الإله ، لأنه يكون العمل مكرر بذكرها كلها  ، وقررنا أن نجعل ملفات مفتوحة لكي يترنم بتسبيح الله من يحب بصوته أو بصور يختاره ، ولا يكون البرنامج محملا عليه بصوت قد يصعب عليه ، ويفوت الغرض من نشر معارف الله وتسبيحه بما يُرغب المؤمنين ويشوقهم بكل معنى حقيقي  يوصل للعبودية الحقة والإيمان الواقعي .

وقد قال المجلسي في بحار الأنوار فيه فضل دعاء الجوشن : أقول و من الأدعية المعروفة دعاء الجوشن الكبير ، وهو مروي عن النبي صلى الله عليه و آله ، رواه جماعة من متأخري أصحابنا رضوان الله عليهم ، قال الكفعمي و غيره ملخص شرح دعاء الجوشن : هذا الدعاء رفيع الشأن عظيم المنزلة جليل القدر .

مَرْوِيٌّ : عَنِ السَّجَّادِ زَيْنِ الْعَابِدِينَ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ عَلِيِّ بْنِ أَبِي طَالِبٍ عليهم السلام ، عَنِ النَّبِيِّ : نَزَلَ بِهِ جَبْرَئِيلُ عليه السلام عَلَى النَّبِيِّ ، وَ هُوَ فِي بَعْضِ غَزَوَاتِهِ وَ قَدِ اشْتَدَّتْ وَ عَلَيْهِ جَوْشَنٌ ثَقِيلٌ آلَمَهُ ، فَدَعَا اللَّهَ تَعَالَى ، فَهَبَطَ جَبْرَئِيلُ عليه السلام وَ قال : يَا مُحَمَّدُ رَبُّكَ يَقْرَأُ عَلَيْكَ السَّلَامَ وَ يَقُولُ لَكَ : اخْلَعْ هَذَا الْجَوْشَنَ وَ اقْرَأْ هَذَا الدُّعَاءَ ، فَهُوَ أَمَانٌ لَكَ وَ لِأُمَّتِكَ .

 فَمَنْ قَرَأَهُ عِنْدَ خُرُوجِهِ مِنْ مَنْزِلِهِ أَوْ حَمَلَهُ ، حَفِظَهُ اللَّهُ وَ أَوْجَبَ الْجَنَّةَ عَلَيْهِ ، وَ وَفَّقَهُ لِصَالِحِ الْأَعْمَالِ ، وَ كَانَ كَأَنَّمَا قَرَأَ الْكُتُبَ الْأَرْبَعَ ، وَ أُعْطِيَ بِكُلِّ حَرْفٍ زَوْجَتَيْنِ فِي الْجَنَّةِ ، وَ بَيْتَيْنِ مِنْ بُيُوتِ الْجَنَّةِ  .. وذكر ثوابا كثيرا إلى أن قال ....

 قال الإمام الْحُسَيْنُ عليه السلام : أَوْصَانِي أَبِي عليه السلام : بِحِفْظِهِ وَتَعْظِيمِهِ ، وَأَنْ أَكْتُبَهُ عَلَى كَفَنِهِ ، وَأَنْ أُعَلِّمَهُ أَهْلِي وَأَحُثَّهُمْ عَلَيْهِ وَ هُوَ أَلْفُ اسْمٍ ، وَاسْمُ دُعَاءِ الْجَوْشَنِ الْكَبِيرِ مَرْوِيٌّ عَنِ النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم .

 وَ هُوَ : مِائَةُ فَصْلٍ ، كُلُّ فَصْلٍ عَشَرَةُ أَسْمَاءٍ . وَ تُبَسْمِلُ فِي أَوَّلِ كُلِّ فَصْلٍ مِنْهَا ، وَ تَقُولُ فِي آخِرِهِ :

سُبْحَانَكَ يَا لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ الْغَوْثَ الْغَوْثَ صَلِّ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ وَ خَلِّصْنَا مِنَ النَّارِ يَا رَبِّ يَا ذَا الْجَلَالِ وَ الْإِكْرَامِ يَا أَرْحَمَ الرَّاحِمِينَ وقد ذكرنا منه فصلا واحدا ، وراجعه في مفاتيح الجنان .

ويا طيب : توجد أدعية تسبح الله وتذكره بأسمائه الحسنى ، وهي كثيرة ويكفي أن تردد هذه الفقرة منها :  يَا مَنِ اسْمُهُ دَوَاءٌ   وَ ذِكْرُهُ شِفَاءٌ    وَ طَاعَتُهُ غِنًى‏   ارْحَمْ مَنْ رَأْسُ مَالِهِ الرَّجَاءُ    وَ سِلَاحُهُ الدُّعَاءُ .

أو تقول :  أسألك بأسمائك الحسنى كلها يا الله ،  و أسألك بكل اسم وجدته حتى ينتهي إلى الاسم الأعظم الكبير الأكبر العلي الأعلى ، و هو اسمك الكامل الذي فضلته على جميع ما تسمي به نفسك ، يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله    يا الله يا الله يا الله يا الله يا الله . يا رحمان يا رحيم : أدعوك و أسألك بحق هذه الأسماء و تفسيرها ، فإنه لا يعلم تفسيرها أحد غيرك يا الله . اللهم : إني أسألك بأسمائك الحسنى كلها ما علمت منها و ما لم أعلم . و أسألك باسمك العظيم الأعظم الكبير الأكبر يا الله .

وفي دعائم الإسلام : عن جعفر بن محمد أنه كان يقول في التشهد الأول بعد الركعتين الأوليين من الظهر والعصر والمغرب و العشاء : بسم الله و بالله و الأسماء الحسنى كلها لله ، أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ، اللهم صل على محمد نبيك ، وتقبل شفاعته في أمته ، وصل على أهل بيته .

وعَنْ خَالِدٍ الْعَبْسِيِّ قال : عَلَّمَنِي عَلِيُّ بْنُ مُوسَى عليهم السلام هَذِهِ الْعُوذَةَ ، وَ قال عَلِّمْهَا إِخْوَانَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ فَإِنَّهَا لِكُلِّ أَلَمٍ وَ هِيَ :

أُعِيذُ نَفْسِي بِرَبِّ الْأَرْضِ وَ رَبِّ السَّمَاءِ ، أُعِيذُ نَفْسِي بِالَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ دَاءٌ ، أُعِيذُ نَفْسِي بِالَّذِي اسْمُهُ بَرَكَةٌ وَ شِفَاءٌ .

وعَنْ سَعْدٍ الْمُزَنِيِّ قال أَمْلَى عَلَيْنَا أَبُو عَبْدِ اللَّهِ الصَّادِقُ عليه السلام الْعُوذَةَ الَّتِي تُسَمَّى الْجَامِعَةَ : بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ  بِسْمِ اللَّهِ الَّذِي لَا يَضُرُّ مَعَ اسْمِهِ شَيْ‏ءٌ فِي الْأَرْضِ وَ لَا فِي السَّمَاءِ ، اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ بِاسْمِكَ الطَّاهِرِ الطُّهْرِ الْمُطَهَّرِ الْمُقَدَّسِ السَّلَامِ الْمُؤْمِنِ الْمُهَيْمِن الْمُبَارَكِ ، الَّذِي مَنْ سَأَلَكَ بِهِ أَعْطَيْتَهُ وَ مَنْ دَعَاكَ بِهِ أَجَبْتَهُ ، أَنْ تُصَلِّيَ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِ مُحَمَّدٍ ، وَ أَنْ تُعَافِيَنِي مِمَّا أَجِدُ ، فِي سَمْعِي وَ بَصَرِي ، وَ فِي يَدِي وَ رِجْلِي وَ فِي شَعْرِي وَ بَشَرِي وَ فِي بَطْنِي ، إِنَّكَ لَطِيفٌ لِمَا تَشَاءُ ، وَ أَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْ‏ءٍ قَدِيرٌ .

 

 

 

 

خامسا : تسبيح الله بـ :

 سبحان الله وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اللَّهُ أَكْبَرُ :

يا طيب : هذا تسبيح جامع ، وقد جعلناه متحركا ويواجه كل مؤمن يرى أحد فقرات برنامج سبحان الله ، وفي فضله الثواب الكثير وبه حقائق كريمة في معرفة الله ، وإن شاء الله تجد تفصيل ثوابه وفضله وأهميته في صحيفة سبحان الله ، أي صحيفة قصة تسبيح الكائنات ، ونختار أحاديث منها .

 قال أمير المؤمنين عليه السلام للبراء بن عازب :

 أ لا أدلك على أمر إذا فعلته كنت ولي الله حق ؟ قلت : بلى يا ولي الله .

قال : تسبح الله في دبر كل صلاة عشرا ، و تحمده عشرا، و تكبره عشرا ، و تقول لا إله إلا الله عشرا .

يصرف الله تعالى عنك ألف بلية في الدنيا ، أيسرها الردة عن دينك ، و يدخر لك في الآخرة ألف منزلة ، أيسرها مجاورة نبيك محمد صلى الله عليه وآله وسلم [11].

وعن الإمام الصادق عليه السلام قال : قال أمير المؤمنين عليه السلام

التسبيح : نصف الميزان . و التحميد : يملأ الميزان.

 و لا إله إلا الله ، و الله أكبر : يملأ ما بين السماوات و الأرض [12].

وعن أبي بصير عن أبي عبد الله عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم : أكثروا من :

 سبحان الله وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ اللَّهُ أَكْبَرُ

 فإنهن : يأتين يوم القيامة لهن مقدمات و مؤخرات و معقبات ، و هن الباقيات الصالحات [13].

وعن عَلِيُّ بْنُ إِبْرَاهِيمَ عَنْ أَبِيهِ عَنِ ابْنِ أَبِي عُمَيْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ وَ أَبِي أَيُّوبَ الْخَزَّازِ جَمِيعاً عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قال :

جَاءَ الْفُقَرَاءُ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم ، فَقالوا :

 يَا رَسُولَ اللَّهِ : إِنَّ الْأَغْنِيَاءَ : لَهُمْ مَا يُعْتِقُونَ وَ لَيْسَ لَنَا ،  وَ لَهُمْ مَا يَحُجُّونَ وَ لَيْسَ لَنَا  وَ لَهُمْ مَا يَتَصَدَّقُونَ وَ لَيْسَ لَنَا ، وَ لَهُمْ مَا يُجَاهِدُونَ وَ لَيْسَ لَنَا .

 فَقال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم :

 مَنْ كَبَّرَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ : مِائَةَ مَرَّةٍ ، كَانَ أَفْضَلَ مِنْ عِتْقِ مِائَةِ رَقَبَةٍ .

وَ مَنْ سَبَّحَ اللَّهَ : مِائَةَ مَرَّةٍ ، كَانَ أَفْضَلَ مِنْ سِيَاقِ مِائَةِ بَدَنَةٍ .

وَ مَنْ حَمِدَ اللَّهَ : مِائَةَ مَرَّةٍ ،  كَانَ أَفْضَلَ مِنْ حُمْلَانِ مِائَةِ فَرَسٍ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِسُرُجِهَا وَ لُجُمِهَا وَ رُكُبِهَا .

وَمَنْ قال : لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّه، مِائَةَ مَرَّةٍ كَانَ أَفْضَلَ النَّاسِ عَمَلًا ذَلِكَ الْيَوْمَ إِلَّا مَنْ زَادَ.

قال : فَبَلَغَ ذَلِكَ الْأَغْنِيَاءَ ، فَصَنَعُوهُ .

قال : فَعَادَ الْفُقَرَاءُ إِلَى النَّبِيِّ صلى الله عليه وآله وسلم فَقالوا : يَا رَسُولَ اللَّهِ ، قَدْ بَلَغَ الْأَغْنِيَاءَ مَا قُلْتَ ، فَصَنَعُوهُ .

فَقال رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وآله وسلم :

ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ [14].

 

وعن أبي الجارود عن أبي جعفر عليه السلام قال : قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :

من قال : سبحان الله : غرس الله له بها شجرة في الجنة .

و من قال : الحمد لله غرس الله له بها شجرة في الجنة .

و من قال : لا إله إلا الله ، غرس الله له بها شجرة في الجنة .

و من قال : الله أكبر ، غرس الله له بها شجرة في الجنة .

فقال رجل من قريش : يا رسول الله إن شجرنا في الجنة لكثير .

 قال : نعم و لكن إياكم أن ترسلوا عليها نيرانا فتحرقوها .

و ذلك أن الله عز و جل يقول : { يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَ أَطِيعُوا الرَّسُولَ وَ لا تُبْطِلُوا أَعْمالَكُمْ } [15].

يا طيب القلب : بتسبيح الله وبتقديسه ، ويا طاهر الروح بتنزيه الله ، داوم على تسبيح الله وذكره بما يحب ويرضى ، لتكوّن حقيقتك النورانية ، و وجودك الدائم في النعيم الملكوتي ، وهذه كانت بعض الأحاديث في فضائل تسبيح الله سبحانه ، وتمامها في قصة تسبيح الكائنات وصحيفة الطيبين .

 

ويا طيب : هذه أدعية مختصرة فيها تسبيح لله سبحانه فأتلوها ولو مرة ، وإن حفظتها فأنت ممن يغبطه المؤمنون ، وإن تحققت بمعانيها ينظر له بإكبار واحترام الملائكة المقربون :

و عَنْ أَبِي حَمْزَةَ الثُّمَالِيِّ عَنْ أَبِي جَعْفَرٍ عليه السلام قال :

 مَا مِنْ عَبْدٍ يَقُولُ إِذَا أَصْبَحَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ :

اللَّهُ أَكْبَرُ ، اللَّهُ أَكْبَرُ كَبِيراً ، وَ سبحان الله بُكْرَةً وَ أَصِيلًا ، وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ كَثِيراً ، لَا شَرِيكَ لَهُ ، وَ صَلَّى اللَّهُ عَلَى مُحَمَّدٍ وَ آلِهِ .

 إِلَّا ابْتَدَرَهُنَّ مَلَكٌ : وَ جَعَلَهُنَّ فِي جَوْفِ جَنَاحِهِ ، وَ صَعِدَ بِهِنَّ إِلَى السَّمَاءِ الدُّنْيَا ، فَتَقُولُ الْمَلَائِكَةُ : مَا مَعَكَ ؟ فَيَقُولُ : مَعِي كَلِمَاتٌ ، قالهُنَّ رَجُلٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ، وَ هِيَ كَذَا وَ كَذَا . فَيَقُولُونَ : رَحِمَ اللَّهُ مَنْ قال هَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ ، وَ غَفَرَ لَهُ .

قال : وَ كُلَّمَا مَرَّ بِسَمَاءٍ ، قال لِأَهْلِهَا مِثْلَ ذَلِكَ . فَيَقُولُونَ : رَحِمَ اللَّهُ مَنْ قال هَؤُلَاءِ الْكَلِمَاتِ ، وَ غَفَرَ لَهُ . حَتَّى يَنْتَهِيَ بِهِنَّ إِلَى حَمَلَةِ الْعَرْشِ ، فَيَقُولُ لَهُمْ : إِنَّ مَعِي كَلِمَاتٍ تَكَلَّمَ بِهِنَّ رَجُلٌ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ ، وَ هِيَ كَذَا وَ كَذَا .

فَيَقُولُونَ : رَحِمَ اللَّهُ هَذَا الْعَبْدَ ، وَ غَفَرَ لَهُ ، انْطَلِقْ بِهِنَّ إِلَى حَفَظَةِ كُنُوزِ مَقالةِ الْمُؤْمِنِينَ ، فَإِنَّ هَؤُلَاءِ كَلِمَاتُ الْكُنُوزِ ، حَتَّى تَكْتُبَهُنَّ فِي دِيوَانِ الْكُنُوزِ  [16].

وعن الحسين بن خالد قال : سألت أبا الحسن عليه السلام عن مهر السنة كيف صار خمس مائة درهم ؟

فقال عليه السلام : إن الله تبارك و تعالى أوجب على نفسه :

أن لا يكبره مؤمن مائة تكبيرة . و يحمده مائة تحميدة . و يسبحه مائة تسبيحة . و يهلله مائة تهليلة . و يصلي على محمد و آله مائة مرة .

ثم يقول : اللهم زوجني من الحور العين .

 إلا زوجه الله حوراء من الجنة ، و جعل ذلك مهرها ، فمن ثم أوحى الله عز و جل إلى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم أن يسن مهور المؤمنات خمسمائة درهم ، ففعل ذلك رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم [17].

 

 

 

سادسا : ثــواب قــراءة كــلام الله القــرآن المجيـــد :

يا طيب : قد جعلنا في أعلى صفحات برنامج سبحان الله صورة لكتاب الله العزيز ، وربطنا معه شرح يعرفنا فضل وأهمية كلامه المجيد ، ويشوقنا لتلاوة كتاب الله ، ولم نجعل معه صوت وتوجد أقراص مضغوطة فيها تلاوة كتاب الله يمكن أن تراجعها ، وإما ما ذكرنا في البرنامج فهو :

قال الله سبحانه وتعالى :

{ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ   الم (1) ذَلِكَ الكتاب لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِّلْمُتَّقِينَ (2) الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالْغَيْبِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاةَ وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (3) والَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْكَ وَمَا أُنزِلَ مِن قَبْلِكَ وَبِالآخِرَةِ هُمْ يُوقِنُونَ (4)  أُوْلَئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (5)} البقرة .

وقال الله سبحانه : { وَنُنَزِّلُ مِنَ القرآن

مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ
وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارً (82)} الإسراء

{ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ (29)} ص .

{ لَوْ أَنزَلْنَا هَذَا القرآن عَلَى جَبَلٍ لَّرَأَيْتَهُ خَاشِعًا مُّتَصَدِّعًا مِّنْ خَشْيَةِ اللَّهِ وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (21)  الحشر .

{ إِنَّ هَذَا القرآن يِهْدِي لِلَّتِي هِيَ أَقْوَمُ وَيُبَشِّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّالِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا (9) } الإسراء .

{ حم (1) تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (2) كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنً عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ (3)  بَشِيرًا وَنَذِيرًا فَأَعْرَضَ أَكْثَرُهُمْ فَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ (4) } فصلت .

{ أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ القرآن أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا (24)} محمد   .

{ أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ القرآن وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللّهِ لَوَجَدُواْ فِيهِ اخْتِلاَفًا كَثِيرًا (82) } النساء

{ وَإِنَّهُ لَكِتَابٌ عَزِيزٌ (41) لَا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِن بَيْنِ يَدَيْهِ وَلَا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ (42) } فصلت .

{  يَا أَيُّهَا النَّاسُ قَدْ جَاءكُم بُرْهَانٌ مِّن رَّبِّكُمْ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكُمْ نورا مُّبِينًا (174) فَأَمَّا الَّذِينَ آمَنُواْ بِاللّهِ وَاعْتَصَمُواْ بِهِ فَسَيُدْخِلُهُمْ فِي رَحْمَةٍ مِّنْهُ وَفَضْلٍ وَيَهْدِيهِمْ إِلَيْهِ صِرَاطًا مُّسْتَقِيمًا (175) } النساء.

{  وَلَقَدْ أَنزَلْنَآ إِلَيْكَ آيَاتٍ بَيِّنَاتٍ وَمَا يَكْفُرُ بِهَا إِلاَّ الْفَاسِقُونَ (99) } البقرة .

{ وَيَوْمَ نَبْعَثُ فِي كُلِّ أُمَّةٍ شَهِيدًا عَلَيْهِم مِّنْ أَنفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِكَ شَهِيدًا عَلَى هَؤُلاء وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الكتاب تِبْيَانًا لِّكُلِّ شَيْءٍ   وَهُدًى وَرَحْمَةً وَبُشْرَى لِلْمُسْلِمِينَ (89) إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاء ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ (90) } النحل .

{ وَلَقَدْ جِئْنَاهُم بِكِتَابٍ فَصَّلْنَاهُ عَلَى عِلْمٍ

هُدًى وَرَحْمَةً لِّقَوْمٍ يُؤْمِنُونَ (52) } الأعراف .

{ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنَ القرآن
 عَلِمَ أَن سَيَكُونُ مِنكُم مَّرْضَى وَآخَرُونَ يَضْرِبُونَ فِي الْأَرْضِ يَبْتَغُونَ مِن فَضْلِ اللَّهِ وَآخَرُونَ يُقَاتِلُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَاقْرَؤُوا مَا تَيَسَّرَ مِنْهُ وَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَأَقْرِضُوا اللَّهَ قَرْضًا حَسَنًا وَمَا تُقَدِّمُوا لِأَنفُسِكُم مِّنْ خَيْرٍ تَجِدُوهُ عِندَ اللَّهِ هُوَ خَيْرًا وَأَعْظَمَ أَجْرًا وَاسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَّحِيمٌ (20) }  المزمل .

{ وَقال الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا القرآن مَهْجُورًا (30) } الفرقان .

{ إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ (9) } الحجر

{ فَاتَّقُوا اللَّهَ يَا أُوْلِي الْأَلْبَابِ الَّذِينَ آمَنُوا قَدْ أَنزَلَ اللَّهُ إِلَيْكُمْ ذِكْرًا (10 ) رَّسُولً     يَتْلُو عَلَيْكُمْ آيَاتِ اللَّهِ مُبَيِّنَاتٍ لِّيُخْرِجَ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النور وَمَن يُؤْمِن بِاللَّهِ وَيَعْمَلْ صَالِحًا يُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا قَدْ أَحْسَنَ اللَّهُ لَهُ رِزْقًا (11)} لطلاق .

{ فَاسْأَلُواْ أَهْلَ الذِّكْرِ إِن كُنتُمْ لاَ تَعْلَمُونَ (43) بِالْبَيِّنَاتِ وَالزُّبُرِ وَأَنزَلْنَا إِلَيْكَ الذِّكْرَ لِتُبَيِّنَ لِلنَّاسِ مَا نُزِّلَ إِلَيْهِمْ وَلَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ (44) } النحل.

وأهل الذكر الذين قال فيهم الله سبحانه :
{ فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) } آل عمران . وإذا عرفت الثقلين الذكر المسبح لله بتعليم الله ومن ظهر بنوره :

{ فَسَبِّحْ بِاسْمِ رَبِّكَ الْعَظِيمِ (74) فَلَا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ (75) وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَّوْ تَعْلَمُونَ عَظِيمٌ (76)

إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (80)  أَفَبِهَذَا الْحَدِيثِ أَنتُم مُّدْهِنُونَ (81) وَتَجْعَلُونَ رِزْقَكُمْ أَنَّكُمْ تُكَذِّبُونَ (82) } الواقعة .

{ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرً
(33) } الأحزاب .

ويا طيب : إذا عرفنا أهمية القرآن بما عرف به نفسه ، نذكر أحاديث شريفة مختصرة تعرفنا أهمية وفضله ، ونعرف بها الطاهرون وأهل الذكر وورثة الكتاب حقا :

عَنْ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام قال :

إِنَّهُ لَيُعْجِبُنِي أَنْ يَكُونَ فِي الْبَيْتِ مُصْحَفٌ يَطْرُدُ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ بِهِ الشَّيَاطِينَ [18].

ويا طيب : مصحف برنامج سبحان الله أعلى حاسبك .

قال أمير المؤمنين عليه السلام :

 وَ تَعَلَّمُوا القرآن ، فَإِنَّهُ أَحْسَنُ الْحَدِيثِ .

وَ تَفَقَّهُوا فِيهِ فَإِنَّهُ رَبِيعُ الْقُلُوبِ .

وَ اسْتَشْفُوا بِنورهِ فَإِنَّهُ شِفَاءُ الصُّدُورِ .

 وَ أَحْسِنُوا تِلَاوَتَهُ فَإِنَّهُ أَنْفَعُ الْقَصَصِ .

وَ إِنَّ الْعَالِمَ الْعَامِلَ بِغَيْرِ عِلْمِهِ كَالْجَاهِلِ الْحَائِرِ الَّذِي لَا يَسْتَفِيقُ مِنْ جَهْلِهِ ، بَلِ الْحُجَّةُ عَلَيْهِ أَعْظَمُ ، وَ الْحَسْرَةُ لَهُ أَلْزَمُ وَ هُوَ عِنْدَ اللَّهِ أَلْوَمُ [19].

وقال عليه السلام :

وَ اعْلَمُوا أَنَّ هَذَا القرآن : هُوَ النَّاصِحُ الَّذِي لَا يَغُشُّ ، وَ الْهَادِي الَّذِي لَا يُضِلُّ ، وَ الْمُحَدِّثُ الَّذِي لَا يَكْذِبُ .

 وَ مَا جَالَسَ هَذَا القرآن : أَحَدٌ ، إِلَّا قَامَ عَنْهُ بِزِيَادَةٍ أَوْ نُقْصَانٍ ، زِيَادَةٍ فِي هُدًى ، أَوْ نُقْصَانٍ مِنْ عَمًى .

وَ اعْلَمُوا : أَنَّهُ لَيْسَ عَلَى أَحَدٍ بَعْدَ القرآن مِنْ فَاقَةٍ ، وَ لَا لِأَحَدٍ قَبْلَ القرآن مِنْ غِنًى  ،  فَاسْتَشْفُوهُ مِنْ أَدْوَائِكُمْ ، وَ اسْتَعِينُوا بِهِ عَلَى لَأْوَائِكُمْ ، فَإِنَّ فِيهِ شِفَاءً مِنْ أَكْبَرِ الدَّاءِ ، وَ هُوَ الْكُفْرُ وَ النِّفَاقُ وَ الْغَيُّ وَ الضَّلَالُ ، فَاسْأَلُوا اللَّهَ بِهِ وَ تَوَجَّهُوا إِلَيْهِ بِحُبِّهِ ، وَ لَا تَسْأَلُوا بِهِ خَلْقَهُ ، إِنَّهُ مَا تَوَجَّهَ الْعِبَادُ إِلَى اللَّهِ تَعَالَى بِمِثْلِهِ

وَ اعْلَمُوا : أَنَّهُ شَافِعٌ مُشَفَّعٌ ، وَ قَائِلٌ مُصَدَّقٌ ، وَ أَنَّهُ مَنْ شَفَعَ لَهُ القرآن يَوْمَ الْقِيَامَةِ شُفِّعَ فِيهِ ، وَ مَنْ مَحَلَ بِهِ القرآن يَوْمَ الْقِيَامَةِ صُدِّقَ عَلَيْهِ .

فَإِنَّهُ يُنَادِي مُنَادٍ يَوْمَ الْقِيَامَةِ : أَلَا إِنَّ كُلَّ حَارِثٍ مُبْتَلًى فِي حَرْثِهِ وَ عَاقِبَةِ عَمَلِهِ ، غَيْرَ حَرَثَةِ القرآن فَكُونُوا مِنْ حَرَثَتِهِ وَ أَتْبَاعِهِ ، وَ اسْتَدِلُّوهُ عَلَى رَبِّكُمْ ، وَ اسْتَنْصِحُوهُ عَلَى أَنْفُسِكُمْ ، وَ اتَّهِمُوا عَلَيْهِ آرَاءَكُمْ ، وَ اسْتَغِشُّوا فِيهِ أَهْوَاءَكُمْ [20].

 

وعن الفضيل بن يسار قال سمعت أبا عبد الله عليه السلام يقول :

إن الذي يعالج القرآن ليحفظه بمشقة منه و قلة حفظ له أجران .

وقال : ما يمنع التاجر منكم المشغول في سوقه إذا رجع إلى منزله ، أن لا ينام حتى يقر سورة من القرآن ، فيكتب له مكان كل آية يقرؤها عشر حسنات ، و يمحى عنه عشر سيئات [21].

   وقال النبي صلى الله عليه وآله وسلم :

 إن أهل القرآن : في أعلى درجة من الآدميين ما خلا النبيين والمرسلين ، ولا تستضعفوا أهل القرآن وحقوقهم فإن لهم من الله لمكانا[22].

 قال أبو عبد الله عليه السلام : ما اشتكى أحد من المؤمنين شكاة قط ، فقال بإخلاص نية و مسح موضع العلة :

{ وَ نُنَزِّلُ مِنَ القرآن ما هُوَ شِفاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِينَ وَ لا يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إِلَّا خَساراً } إلا عوفي من تلك العلة أية علة كانت ، و مصداق ذلك في الآية حيث يقول شفاء و رحمة للمؤمنين [23].

 و جاء في الحديث عن محمد بن علي الباقر عليه السلام :

 أنه قال قراء القرآن ثلاثة :

رجل قرأ القرآن : فاتخذه بضاعة و استدر به الملوك واستطال به على الناس .

 و رجل قرأ القرآن : فحفظ حروفه و ضيع حدوده و أقامه مقام القدح ، فلا كثر الله هؤلاء من حملة القرآن  .

و رجل قرأ القرآن : فوضع دواء القرآن على داء قلبه ، فسهر ليله و ظمئ به نهاره ، و قام به في مساجده و تجافى به عن فراشه  ، فذاك من الذين يدفع العزيز الجبار بلاءهم  و يزيل أعداءهم ، و أولئك ينزل الله عز و جل الغيث عليهم من سمائه ، ثم قال : إذا قرأتم القرآن فبينوه تبيان ، و لا تهذوه هذا كهذ الشعر ، و لا تنثروه نثر الرمل و لكن أفرغوا له القلوب القاسية ، و لا يكن هم أحدكم آخر السورة ، و اقرءوه بألحان العرب و أصواتها ، و إياكم و لحوم أهل الكبائر ، و أعربوا به فإنه عربي و لا تقرءوه هذرمة ، و إذا مررتم بآية فيها ذكر الجنة ، فقفوا عندها و اسألوا الله الجنة ، و إذا مررتم بآية فيها ذكر النار  فقفوا عندها ، و تعوذوا بالله من النار ، و حسنوه بأصواتكم فإن الله تعالى أوحى إلى موسى بن عمران عليه السلام : إذا وقفت بين يدي فقف موقف الذليل الفقير ، و إذا قرأت التوراة فأسمعنيها بصوت حزين .

ولقد كان علي بن الحسين عليه السلام :

 يقرأ القرآن فربما مر عليه المار فيصعق من حسن صوته .

واقرءوه في المصحف : فإنه من قرأه في المصحف متع ببصره وخفف عن والديه ، و إنه ليعجبني أن يكون في البيت مصحف .

 و إن البقعة : التي يقرأ فيها القرآن و يذكر الله تعالى فيها تكثر بركتها و تحضرها الملائكة و يهجرها الشيطان ، و تضيء لأهل السماء كما تضيء الكواكب لأهل الأرض .

و إن البيت الذي لا يقرأ فيه القرآن و لا يذكر فيه الله تعالى : تقل بركته و تهجره الملائكة ، و يحضره الشيطان  .

 و من قرأ القرآن : و هو شاب مؤمن ، اختلط القرآن بلحمه و دمه ، و جعله الله مع السفرة الكرام البررة ، و كان القرآن حجيرا عنه يوم القيامة[24] .

ويا طيب : إذا تعرفنا على أهمية القرآن المجيد وكرامة تلاوته ، نذكر بعض الأدعية القرآنية التي يمكن أن تردد بكثرة وأن تحفظ ، فيكون فيها بركة التلاوة والدعاء ، وهي بنفسها تسبيح وذكر لله سبحانه .

 

 

 

سابعا : أدعيــة قـرآنيـــة كريمة فيها شـفاء ورحمــة للمؤمنين :

يا طيب : إن الأدعية القرآنية كثيرة ، ونختار منها  أدعية قرآنية يستحب تسبيح الله سبحانه بها مكررا ، وفي القنوت ، وفي كل حين ممكن يمكن أن تسبح الله بها ، فأختار منها واحدا وكرره ، وأجعلها في يوما ما وردا لك يوردك نور الله وفضله :

ومنها ما قال الله سبحانه وتعالى :

{ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) } الفاتحة .

{ رَبَّـنـَـا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (201) } البقرة .

{ رَبَّـنـَـا أَفْرِغْ عَلَيْنَا صَبْرًا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (250) ) البقرة .

{ آمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنزِلَ إِلَيْهِ مِن رَّبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آمَنَ بِاللّهِ وَمَلآئِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لاَ نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِّن رُّسُلِهِ وَقالواْ سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّـنـَـا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (285) لاَ يُكَلِّفُ اللّهُ نَفْسًا إِلاَّ وُسْعَهَا لَهَا مَا كَسَبَتْ وَعَلَيْهَا مَا اكْتَسَبَتْ رَبَّـنـَـا لاَ تُؤَاخِذْنَا إِن نَّسِينَا أَوْ أَخْطَأْنَا رَبَّـنـَـا وَلاَ تَحْمِلْ عَلَيْنَا إِصْرًا كَمَا حَمَلْتَهُ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِنَا رَبَّـنـَـا وَلاَ تُحَمِّلْنَا مَا لاَ طَاقَةَ لَنَا بِهِ وَاعْفُ عَنَّا وَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَآ أَنتَ مَوْلاَنَا فَانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (286) } البقرة .

{ اللّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْحَيُّ الْقَيُّومُ لاَ تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَلاَ نَوْمٌ لَّهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الأَرْضِ مَن ذَا الَّذِي يَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ يَعْلَمُ مَا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلاَ يُحِيطُونَ بِشَيْءٍ مِّنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِمَا شَاء وَسِعَ كُرْسِيُّهُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ وَلاَ يَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِيُّ الْعَظِيمُ (255) لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ قَد تَّبَيَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَيِّ فَمَنْ يَكْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَيُؤْمِن بِاللّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَىَ لاَ انفِصَامَ لَهَا وَاللّهُ سَمِيعٌ عَلِيمٌ (256) اللّهُ وَلِيُّ الَّذِينَ آمَنُواْ يُخْرِجُهُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النور وَالَّذِينَ كَفَرُواْ أَوْلِيَآؤُهُمُ الطَّاغُوتُ يُخْرِجُونَهُم مِّنَ النور إِلَى الظُّلُمَاتِ أُوْلَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ (257) } البقرة .

{ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ

آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ (7) رَبَّـنـَـا لاَ تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّـنـَـا إِنَّكَ جَامِعُ النَّاسِ لِيَوْمٍ لاَّ رَيْبَ فِيهِ إِنَّ اللّهَ لاَ يُخْلِفُ الْمِيعَادَ (9) } آل عمران .

{ الَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا إِنَّنَا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِينَ وَالصَّادِقِينَ وَالْقَانِتِينَ وَالْمُنفِقِينَ وَالْمُسْتَغْفِرِينَ بِالأَسْحَارِ (17) شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) } آل عمران .

{ رَبَّـنـَـا آمَنَّا بِمَا أَنزَلَتْ وَاتَّبَعْنَا الرَّسُولَ فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (53) وَمَكَرُواْ وَمَكَرَ اللّهُ وَاللّهُ خَيْرُ الْمَاكِرِينَ (54) } آل عمران .

{ وَمَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاَّ بِإِذْنِ الله كِتَابًا مُّؤَجَّلاً وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الدُّنْيَا نُؤْتِهِ مِنْهَا وَمَن يُرِدْ ثَوَابَ الآخِرَةِ نُؤْتِهِ مِنْهَا وَسَنَجْزِي الشَّاكِرِينَ (145) وَكَأَيِّن مِّن نَّبِيٍّ قَاتَلَ مَعَهُ رِبِّيُّونَ كَثِيرٌ فَمَا وَهَنُواْ لِمَا أَصَابَهُمْ فِي سَبِيلِ اللّهِ وَمَا ضَعُفُواْ وَمَا اسْتَكَانُواْ وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ (146) وَمَا كَانَ قَوْلَهُمْ إِلاَّ أَن قالواْ ربَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وانصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ (147) فَآتَاهُمُ اللّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ (148) } آل عمران .

{ وَلِلّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاللّهُ عَلَىَ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (189) إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ (190) الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ

 رَبَّـنـَـا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ (191) رَبَّـنـَـا إِنَّكَ مَن تُدْخِلِ النَّارَ فَقَدْ أَخْزَيْتَهُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنصَارٍ (192) رَبَّـنـَـا إِنَّنَا سَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي لِلإِيمَانِ أَنْ آمِنُواْ بِرَبِّكُمْ فَآمَنَّا رَبَّـنـَـا فَاغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَكَفِّرْ عَنَّا سَيِّئَاتِنَا وَتَوَفَّنَا مَعَ الأبْرَارِ (193) رَبَّـنـَـا وَآتِنَا مَا وَعَدتَّنَا عَلَى رُسُلِكَ وَلاَ تُخْزِنَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّكَ لاَ تُخْلِفُ الْمِيعَادَ (194)

فَاسْتَجَابَ لَهُمْ رَبُّهُمْ أَنِّي لاَ أُضِيعُ عَمَلَ عَامِلٍ مِّنكُم مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى بَعْضُكُم مِّن بَعْضٍ فَالَّذِينَ هَاجَرُواْ وَأُخْرِجُواْ مِن دِيَارِهِمْ وَأُوذُواْ فِي سَبِيلِي وَقَاتَلُواْ وَقُتِلُواْ لأُكَفِّرَنَّ عَنْهُمْ سَيِّئَاتِهِمْ وَلأُدْخِلَنَّهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ ثَوَابًا مِّن عِندِ اللّهِ وَاللّهُ عِندَهُ حُسْنُ الثَّوَابِ (195) } آل عمران .

{ رَبَّـنـَـا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْيَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا وَاجْعَل لَّنَا مِن لَّدُنكَ نَصِيرً (75) } النساء .

{ وَإِذَا سَمِعُواْ مَا أُنزِلَ إِلَى الرَّسُولِ تَرَى أَعْيُنَهُمْ تَفِيضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُواْ مِنَ الْحَقِّ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا آمَنَّا فَاكْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِينَ (83) وَمَا لَنَا لاَ نُؤْمِنُ بِاللّهِ وَمَا جَاءنَا مِنَ الْحَقِّ وَنَطْمَعُ أَن يُدْخِلَنَا رَبُّنَا مَعَ الْقَوْمِ الصَّالِحِينَ (84) فَأَثَابَهُمُ اللّهُ بِمَا قالواْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَذَلِكَ جَزَاء الْمُحْسِنِينَ (85) } المائدة .

{  فَقالواْ عَلَى اللّهِ تَوَكَّلْنَا رَبَّـنـَـا لاَ تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (85) وَنَجِّنَا بِرَحْمَتِكَ مِنَ الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ } يونس .

{ رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ وَمِن ذُرِّيَّتِي رَبَّـنـَـا وَتَقَبَّلْ دُعَاء (40) رَبَّـنـَـا اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِلْمُؤْمِنِينَ يَوْمَ يَقُومُ الْحِسَابُ (41) } إبراهيم .

{ إِذْ أَوَى الْفِتْيَةُ إِلَى الْكَهْفِ فَقالوا

رَبَّـنـَـا آتِنَا مِن لَّدُنكَ رَحْمَةً وَهَيِّئْ لَنَا مِنْ أَمْرِنَا رَشَدًا (10) } الكهف .

{ وَرَبُّنَا الرَّحْمَنُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ (112) } الأنبياء .

{ رَبَّـنـَـا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنَا وَارْحَمْنَا وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (109) } المؤمنون .

{ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا اصْرِفْ عَنَّا عَذَابَ جَهَنَّمَ إِنَّ عَذَابَهَا كَانَ غَرَامًا (65) إِنَّهَا سَاءتْ مُسْتَقَرًّا وَمُقَامًا (66) } الفرقان .

{ وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامً (74) } الفرقان .

{ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي أَذْهَبَ عَنَّا الْحَزَنَ إِنَّ رَبَّـنـَـا لَغَفُورٌ شَكُورٌ (34) } فاطر .

{ الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّـنـَـا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْمًا فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ (7)

رَبَّـنـَـا وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنٍ الَّتِي وَعَدتَّهُم وَمَن صَلَحَ مِنْ آبَائِهِمْ وَأَزْوَاجِهِمْ وَذُرِّيَّاتِهِمْ إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (8) وَقِهِمُ السَّيِّئَاتِ وَمَن تَقِ السَّيِّئَاتِ يَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمْتَهُ وَذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (9) } غافر .

 

{ إِنَّ الَّذِينَ قالوا رَبُّنَا اللَّهُ   ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ (30) نَحْنُ أَوْلِيَاؤُكُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَفِي الْآخِرَةِ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَشْتَهِي أَنفُسُكُمْ وَلَكُمْ فِيهَا مَا تَدَّعُونَ (31) نُزُلًا مِّنْ غَفُورٍ رَّحِيمٍ (32) وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقال   إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33) وَلَا تَسْتَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ (34) وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ (35) وَإِمَّا يَنزَغَنَّكَ مِنَ الشَّيْطَانِ نَزْغٌ فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ (36) }  فصلت.

{ وَالَّذِي خَلَقَ الْأَزْوَاجَ كُلَّهَا وَجَعَلَ لَكُم مِّنَ الْفُلْكِ وَالْأَنْعَامِ مَا تَرْكَبُونَ (12) لِتَسْتَوُوا عَلَى ظُهُورِهِ ثُمَّ تَذْكُرُوا نِعْمَةَ رَبِّكُمْ إِذَا اسْتَوَيْتُمْ عَلَيْهِ وَتَقُولُوا

سُبْحانَ الَّذِي سَخَّرَ لَنَا هَذَا وَمَا كُنَّا لَهُ مُقْرِنِينَ (13) وَإِنَّا إِلَى رَبِّنَا لَمُنقَلِبُونَ (14) } الزخرف .

{ وَالَّذِينَ جَاؤُوا مِن بَعْدِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالْإِيمَانِ وَلَا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلًّا لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّـنـَـا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ (10) } الحشر .

{ رَبَّـنـَـا عَلَيْكَ تَوَكَّلْنَا وَإِلَيْكَ أَنَبْنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ (4) رَبَّـنـَـا لَا تَجْعَلْنَا فِتْنَةً لِّلَّذِينَ كَفَرُوا وَاغْفِرْ لَنَا رَبَّـنـَـا إِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (5) } الممتحنة .

{ وَإِذْ قال إِبْرَاهِيمُ رَبِّ اجْعَلْ هََذَا بَلَدًا آمِنًا وَارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَرَاتِ مَنْ آمَنَ مِنْهُم بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ قال وَمَن كَفَرَ فَأُمَتِّعُهُ قَلِيلاً ثُمَّ أَضْطَرُّهُ إِلَى عَذَابِ النَّارِ وَبِئْسَ الْمَصِيرُ (126) } البقرة .

{ رَبِّ هَبْ لِي مِن لَّدُنْكَ ذُرِّيَّةً طَيِّبَةً إِنَّكَ سَمِيعُ الدُّعَاء (38) } آل عمران .

{ رَبِّ قَدْ آتَيْتَنِي مِنَ الْمُلْكِ وَعَلَّمْتَنِي مِن تَأْوِيلِ الأَحَادِيثِ فَاطِرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ أَنتَ وَلِيِّي فِي الدُّنُيَا وَالآخِرَةِ تَوَفَّنِي مُسْلِمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (101) } يوسف .

{ وَقَضَى رَبُّكَ أَلاَّ تَعْبُدُواْ إِلاَّ إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِندَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاَهُمَا فَلاَ تَقُل لَّهُمَآ أُفٍّ وَلاَ تَنْهَرْهُمَا وَقُل لَّهُمَا قَوْلاً كَرِيمًا (23) وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُل رَّبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيرً (24) رَّبُّكُمْ أَعْلَمُ بِمَا فِي نُفُوسِكُمْ إِن تَكُونُواْ صَالِحِينَ فَإِنَّهُ كَانَ لِلأَوَّابِينَ غَفُورًا (25) } الإسراء .

{ وَقُل رَّبِّ أَدْخِلْنِي مُدْخَلَ صِدْقٍ وَأَخْرِجْنِي مُخْرَجَ صِدْقٍ وَاجْعَل لِّي مِن لَّدُنكَ سُلْطَانًا نَّصِيرً (80)

وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقً (81) وَنُنَزِّلُ مِنَ القرآن مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارً (82)}الإسراء.

{ قال رَبِّ إِنِّي وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّي وَاشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَيْبًا وَلَمْ أَكُن بِدُعَائِكَ رَبِّ شَقِيًّ (4) وَإِنِّي خِفْتُ الْمَوَالِيَ مِن وَرَائِي وَكَانَتِ امْرَأَتِي عَاقِرًا فَهَبْ لِي مِن لَّدُنكَ وَلِيًّا (5) يَرِثُنِي وَيَرِثُ مِنْ آلِ يَعْقُوبَ وَاجْعَلْهُ رَبِّ رَضِيًّا (6) } مريم .

{ قال رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي (25) وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي (26) وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي (27) يَفْقَهُوا قَوْلِي (28) وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي (29) هَارُونَ أَخِي (30) اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي (31) وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي (32) كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا (33) وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا (34) إِنَّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيرً (35) قال قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى (36) } طه.

{ وَقُل رَّبِّ زِدْنِي عِلْمً (114) } طه .

{ وَلَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَنْ عِندَهُ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَلَا يَسْتَحْسِرُونَ (19) يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ (20) أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِّنَ الْأَرْضِ هُمْ يُنشِرُونَ (21) لَوْ كَانَ فِيهِمَا آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ لَفَسَدَتَا
 فَسبحان الله رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (22) } الأنبياء .

{ رَبِّ لَا تَذَرْنِي فَرْدًا وَأَنتَ خَيْرُ الْوَارِثِينَ (89) } الأنبياء .

{ وَقُل رَّبِّ أَنزِلْنِي مُنزَلًا مُّبَارَكًا وَأَنتَ خَيْرُ الْمُنزِلِينَ (29) } المؤمنون .

{ قال رَبِّ انصُرْنِي بِمَا كَذَّبُونِ (39) } المؤمنون .

{ مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِن وَلَدٍ وَمَا كَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ إِذًا لَّذَهَبَ كُلُّ إِلَهٍ بِمَا خَلَقَ وَلَعَلَا بَعْضُهُمْ عَلَى بَعْضٍ سبحان الله عَمَّا يَصِفُونَ (91) عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ (92) قُل رَّبِّ إِمَّا تُرِيَنِّي مَا يُوعَدُونَ (93) رَبِّ فَلَا تَجْعَلْنِي فِي الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (94) } المؤمنون .

{ ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ السَّيِّئَةَ نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَا يَصِفُونَ (96) وَقُل رَّبِّ أَعُوذُ بِكَ مِنْ هَمَزَاتِ الشَّيَاطِينِ (97) وَأَعُوذُ بِكَ رَبِّ أَن يَحْضُرُونِ (98) } المؤمنون .

{ وَقُل رَّبِّ اغْفِرْ وَارْحَمْ وَأَنتَ خَيْرُ الرَّاحِمِينَ (118) } المؤمنون .

{ الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ (78) وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ (79) وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ (80) وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ (81) وَالَّذِي أَطْمَعُ أَن يَغْفِرَ لِي خَطِيئَتِي يَوْمَ الدِّينِ (82) رَبِّ هَبْ لِي حُكْمًا وَأَلْحِقْنِي بِالصَّالِحِينَ (83)}الشعراء .

{ وَمَا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِيَ إِلَّا عَلَى رَبِّ الْعَالَمِينَ (145)}الشعراء.

{ رَبِّ نَجِّنِي وَأَهْلِي مِمَّا يَعْمَلُونَ (169) } الشعراء .

{ وَسُبْحَانَ اللَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (8) } النمل .

{ فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِّن قَوْلِهَا وَقال رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (19) } النمل .

{ قال رَبِّ إِنِّي ظَلَمْتُ نَفْسِي فَاغْفِرْ لِي فَغَفَرَ لَهُ إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ (16) قال رَبِّ بِمَا أَنْعَمْتَ عَلَيَّ فَلَنْ أَكُونَ ظَهِيرًا لِّلْمُجْرِمِينَ (17) } القصص .

{ فَخَرَجَ مِنْهَا خَائِفًا يَتَرَقَّبُ قال رَبِّ نَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ (21)} القصص.

{ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ (24) } القصص .

{ قال رَبِّ انصُرْنِي عَلَى الْقَوْمِ الْمُفْسِدِينَ (30) } العنكبوت .

{ إِنِّي ذَاهِبٌ إِلَى رَبِّي سَيَهْدِينِ (99) رَبِّ هَبْ لِي مِنَ الصَّالِحِينَ (100) فَبَشَّرْنَاهُ بِغُلَامٍ حَلِيمٍ (101) } الصافات .

{ سُبْحَانَ رَبِّكَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا يَصِفُونَ (180) وَسَلَامٌ عَلَى الْمُرْسَلِينَ (181) وَالْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (182) } الصافات .

{ قال رَبِّ اغْفِرْ لِي وَهَبْ لِي مُلْكًا لَّا يَنبَغِي لِأَحَدٍ مِّنْ بَعْدِي إِنَّكَ أَنتَ الْوَهَّابُ (35) } ص .

{ وَقالوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي صَدَقَنَا وَعْدَهُ وَأَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَيْثُ نَشَاء فَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ (74) } الزمر .

{ وَتَرَى الْمَلَائِكَةَ حَافِّينَ مِنْ حَوْلِ الْعَرْشِ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَقُضِيَ بَيْنَهُم بِالْحَقِّ وَقِيلَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (75) } الزمر .

{ سُبْحَانَ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا يَصِفُونَ (82)}الزخرف.

{ فَلِلَّهِ الْحَمْدُ رَبِّ السَّمَاوَاتِ وَرَبِّ الْأَرْضِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (36) } الجاثية .

{ قال رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحًا تَرْضَاهُ وَأَصْلِحْ لِي فِي ذُرِّيَّتِي إِنِّي تُبْتُ إِلَيْكَ وَإِنِّي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (15) أُوْلَئِكَ الَّذِينَ نَتَقَبَّلُ عَنْهُمْ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَنَتَجاوَزُ عَن سَيِّئَاتِهِمْ فِي أَصْحَابِ الْجَنَّةِ وَعْدَ الصِّدْقِ الَّذِي كَانُوا يُوعَدُونَ (16) } الأحقاف .

{ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ وَلِمَن دَخَلَ بَيْتِيَ مُؤْمِنًا وَلِلْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ وَلَا تَزِدِ الظَّالِمِينَ إِلَّا تَبَارً (28) } نوح .

{ الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قالواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ (156) أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ (157) } البقرة .

{ وَإِلَهُكُمْ إِلَهٌ وَاحِدٌ لاَّ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (163) } البقرة .

{ شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (18) } آل عمران .

{ حَسْبِيَ اللّهُ لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (129) }التوبة .

{ قُلْ هُوَ رَبِّي لا إِلَهَ إِلاَّ هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ مَتَابِ (30) } الرعد .

{ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى (8) } طه .

{ وَذَا النُّونِ إِذ ذَّهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَن لَّن نَّقْدِرَ عَلَيْهِ فَنَادَى فِي الظُّلُمَاتِ أَن لَّا إِلَهَ إِلَّا أَنتَ سُبْحَانَكَ إِنِّي كُنتُ مِنَ الظَّالِمِينَ (87) فَاسْتَجَبْنَا لَهُ وَنَجَّيْنَاهُ مِنَ الْغَمِّ وَكَذَلِكَ نُنجِي الْمُؤْمِنِينَ (88) } الأنبياء .

{ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ (26) } النمل .

{ وَهُوَ اللَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لَهُ الْحَمْدُ فِي الْأُولَى وَالْآخِرَةِ وَلَهُ الْحُكْمُ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ (70) } القصص .

{ هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22) هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سبحان الله عَمَّا يُشْرِكُونَ (23) هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى يُسَبِّحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24) } الحشر .

{ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ (88) } هود .

{ وَإِن تَوَلَّوْاْ فَاعْلَمُواْ أَنَّ اللّهَ مَوْلاَكُمْ نِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ (40)} الأنفال .

{ فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (44) فَوَقَاهُ اللَّهُ سَيِّئَاتِ مَا مَكَرُوا وَحَاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذَابِ (45) } غافر .

يا طيب : أدعو الله سبحانه وتعالى بقلب مطمئن ، وسبحه بلب مفعم بالإيمان ، وتوكل عليه وفوض أمرك له فإنه حقا بصير بالعباد ، ومجر دعاء الله وذكره هو تنزيه له من النقص وعن ترك العباد بغير رعاية بل يوصل لهم ما يحتاجون له وقد قال سبحانه :

{ فَأذكرونِي أذكركُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ (152) يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153) } البقرة .

{ وَقال رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ (60) } غافر .

{ أَمَّن يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاء الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَّعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَّا تَذَكَّرُونَ (62) } النمل .

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أذكروا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41) وَسَبِّحُوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النور وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا (44) } الأحزاب .

فيا طيب : لو تفكرت في ما في السماء و الأرض لرأيته منسجما مسخرا للإنسان ومتوافقا له بكل ما يحتاجه ، والله سبحانه وتعالى لم يهمل شيء فيه دون رعاية وجعله بأحسن صورة ممكنة ، وبالخصوص الإنسان المفضل على كل شيء ، كرمه بالذكر الناطق المسموع وأمره بتسبيحه وتنزيه من النقص ليطهره وينزل عليه بركاته ويصلي عليه ويخرجه من الظلمات إلى نور الكرامة كما عرفت وقد قال سبحانه :

{  اللَّهُ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ قَرَارًا وَالسَّمَاء بِنَاء وَصَوَّرَكُمْ فَأَحْسَنَ صُوَرَكُمْ وَرَزَقَكُم مِّنَ الطَّيِّبَـــــاتِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَتَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ (64) هُوَ الْحَيُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ فَادْعُوهُ مُخْلِصِينَ لَهُ الدِّينَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (65) } غافر .

{ وَقِيلَ لِلَّذِينَ اتَّقَوْاْ مَاذَا أَنزَلَ رَبُّكُمْ قالواْ خَيْرًا لِّلَّذِينَ أَحْسَنُواْ فِي هَذِهِ الدُّنْيَا حَسَنَةٌ وَلَدَارُ الآخِرَةِ خَيْرٌ وَلَنِعْمَ دَارُ الْمُتَّقِينَ (30) جَنَّاتُ عَدْنٍ يَدْخُلُونَهَا تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ لَهُمْ فِيهَا مَا يَشَآؤُونَ كَذَلِكَ يَجْزِي اللّهُ الْمُتَّقِينَ (31)

الَّذِينَ تَتَوَفَّاهُمُ الْمَلآئِكَةُ طَيِّبِيــــــنَ يَقُولُونَ سَلامٌ عَلَيْكُمُ ادْخُلُواْ الْجَنَّةَ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ (32)} النحل .

{ وَعَدَ اللّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَــــةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِّنَ اللّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (72) } التوبة . ويا طيب : أكثر من الاستغفار وتب إلى الله فإنه تعالى قال :

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ نورهُمْ يَسْعَى بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَبِأَيْمَانِهِمْ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا أَتْمِمْ لَنَا نورنَا وَاغْفِرْ لَنَا إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (8) } التحريم .

وأكثر من الصلاة على نبينا وآله وأطلب من الله أن يصلك بنورهم ، فإنه تسبيح الله ورعايته وذكر ملائكته وقد قال سبحانه :

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56) } الأحزاب .

ويا أخي في الإيمان : إن ما عرفت من الدعاء والذكر والتسبيح هو كلام الله يؤدب به عباده ويعلمهم لكي يدعوه به ويذكروه به ويسبحوه به ، و :

{ إِنَّهُ لَقُرْآنٌ كَرِيمٌ (77) فِي كِتَابٍ مَّكْنُونٍ (78) لَّا يَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79) تَنزِيلٌ مِّن رَّبِّ الْعَالَمِينَ (80) } الواقعة .

{ وَرَسُولَهُ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا (33) } الأحزاب . وطهرهم سبحانه وصلى عليهم لأنه نوره تجلى فيهم لذكرهم الله وتسبيحه ولم يهلهم ملها عن ذكر الله وتقديسه وتسبيحه كما يأتي في آيات النور والصلاة عليهم .
 

 

 

 

ثامنا : الصلاة على النبي وآله والرضا به وبآله أئمة وولاة أمر :

يا طيب : قد زينا برنامج سبحان الله بأزرار الصلاة على النبي وآله ، وبساعة فيها أسماء الأئمة ، وقد عرفت غرضنا منها في أول الكلام عن البرنامج ، ونضيف أنه قد عرفت إن أعظم نور الله نازل في أكرم خلقه ، ومنهم يشرق هدى لمن يطلبه فيتحقق به ، فيطهره الله وينزل عليه نوره . ولهذا من يتصل بهم ويصلي عليهم ويسلم لهم يحصل على توفيق الله وعلى كل خير نزل عليهم ويتم نوره ويتحقق بأعلى معاني هداه واقعا ، ولذا جاء في معناها وفضلها أحاديث كثيرة ، وحبها المؤمنين حبا لله ، وهذا معنى مختصر لمعنى إن الله وملائكته يصلون على النبي وطلبه منا أن نصلي عليه ، وقد كتبنا بحثا مفصلا في معنى الصلاة على النبي وآله يأتي في أخر الكتاب ، وهذا مختصرا لما كتبناه في نفس برنامج سبحان الله الذي يعرض في صفحة سطح المكتب، وقد قال الله سبحانه :

{ إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56) } الأحزاب .

قال أبو عبد الله عليه السلام :

من صلى على محمد وآل محمد عشر ، صلى الله عليه وملائكته مائة مرة .

ومن صلى على محمد وآل محمد مائة مرة  صلى الله عليه وملائكته ألف أما تسمع قول الله عز وجل : { هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَ مَلائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَى النور وَ كانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيماً } .

و قال صلى الله عليه وآله وسلم :

 من صلى علي مرة صليت عليه عشرا .

ومن صلى علي عشرا صليت عليه مائة .

فليكثر امرؤ منكم الصلاة علي أو فليقل .

و ذكر في جامع الأخبار قال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم  :

 من صلى علي مرة : صلى الله عليه عشرا .

و من صلى علي عشرا  : صلى الله عليه مائة مرة .

 و من صلى علي مائة مرة : صلى الله عليه ألف مرة  .

و من صلى الله عليه ألف مرة : لا يعذبه الله في النار أبدا .

و قال صلى الله عليه وآله وسلم  :

من صلى علي مرة : فتح الله عليه بابا من العافية .

و قال : من صلى علي مرة : لم يبق له من ذنوبه ذرة .

و قال صلى الله عليه وآله وسلم  : من صلى علي مرة : صلت عليه الملائكة ، و من صلت عليه الملائكة صلى الله عليه , و من صلى الله تعالى عليه ؛ لم يبق في السماوات و الأرض شي‏ء إلا و يصلي عليه .

و قال صلى الله عليه وآله وسلم : من صلى علي مرة : خلق الله تعالى يوم القيامة على رأسه نورا ، و على يمينه نورا ، و على شماله نورا ، و على فوقه نورا ، و على ظهره نورا ، و على تحته نورا ، و في جميع أعضائه نورا  .

وقال رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم :  من صلى على محمد و آل محمد ، مائة مرة ، قضى الله تعالى له مائة حاجة . وعن معاوية بن عمار عن أبي عبد الله .

وقال عليه السلام  : من قال في يوم مائة مرة : رب صل على محمد و على أهل بيته ، قضى الله له مائة حاجة ، ثلاثون منها للدنيا ، و سبعون منها للآخرة .

 

يا طيب : هذه قسم من أحاديث ضرورة تكرار الصلاة على النبي وآله ، وتجد تفصيل البحث في صحيفة الطيبين باب الصلاة على النبي وآله .

ويا طيب : لابد للإنسان من إمام اليوم ، ويدعى به يوم القيامة ، ولم يدعي أحد الإمامة المطلقة والعصمة بحق إلا نبينا وآله ، ولهم يشهد الله ورسوله وكل شيء ، وقد قال سبحانه :

{  يَوْمَ نَدْعُو كُلَّ أُنَاسٍ بِإِمَامِهِمْ

فَمَنْ أُوتِيَ كِتَابَهُ بِيَمِينِهِ فَأُوْلَئِكَ يَقْرَؤُونَ كِتَابَهُمْ وَلاَ يُظْلَمُونَ فَتِيلاً (71 )

 وَمَن كَانَ فِي هَذِهِ أَعْمَى فَهُوَ فِي الآخِرَةِ أَعْمَى وَأَضَلُّ سَبِيل (72) }الإسراء .

وقد قال الله في بيان أئمة الحق :{ وَيَقُولُ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْلآ أُنزِلَ عَلَيْهِ آيَةٌ مِّن رَّبِّهِ إِنَّمَا أَنتَ مُنذِرٌ وَلِكُلِّ قَوْمٍ هَادٍ (7) } الرعد .

 فـيا رب : اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي نَفْسَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي نَفْسَكَ لَمْ أَعْرِفْ نَبِيَّكَ

اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي رَسُولَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي رَسُولَكَ لَمْ أَعْرِفْ حُجَّتَكَ

اللَّهُمَّ عَرِّفْنِي حُجَّتَكَ فَإِنَّكَ إِنْ لَمْ تُعَرِّفْنِي حُجَّتَكَ ضَلَلْتُ عَنْ دِينِي .

وقد قلت سبحانك : إن هداك عند أولي نعمتك وهم نبينا وآله وقد أمرتنا بأتباعهم فوفقني للكون على صراطهم المستقيم وأنا أدعوك كما أمرت وأدبتنا فقلت  :

{ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ (3) مَلِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5)

اهدِنَا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6)  صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7) }   الفاتحة .

وأنك قلت نعيمك لنبينا وعرفته لنا بكثرة الخير له و لآله وقد قالت له :

 { وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّثْ (11) } الضحى .

{ بسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ  إِنَّا أَعْطَيْنَاكَ الْكَوْثَرَ (1) فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ (2) إِنَّ شَانِئَكَ هُوَ الْأَبْتَرُ (3) }  الكوثر .

وإنك عرفتنا : إن الإمامة في ذرية طيبة ، وإن الإمامة مستمرة وإني أعتقد مستمرة لهم حتى يوم القيامة كما قلت :

{ وَالَّذِينَ إِذَا ذُكِّرُوا بِآيَاتِ رَبِّهِمْ لَمْ يَخِرُّوا عَلَيْهَا صُمًّا وَعُمْيَانًا (73)

وَالَّذِينَ يَقُولُونَ رَبَّـنـَـا هَبْ لَنَا مِنْ أَزْوَاجِنَا وَذُرِّيَّاتِنَا قُرَّةَ أَعْيُنٍ وَاجْعَلْنَا لِلْمُتَّقِينَ إِمَامً (74) }الفرقان .

فيا ربي إني لا أعرف أئمة للمتقين بحق على طول تأريخنا إلا نبيك وآله وقد قلت سبحانك تعرفنا بما كرمتهم وجعلتهم صادقين ووهبتهم الكتاب والحكمة وقد قلت :

{ أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللّهُ مِن فَضْلِهِ فَقَدْ آتَيْنَآ آلَ إِبْرَاهِيمَ الكتاب وَالْحِكْمَةَ وَآتَيْنَاهُم مُّلْكًا عَظِيمًا(54) فَمِنْهُم مَّنْ آمَنَ بِهِ وَمِنْهُم مَّن صَدَّ عَنْهُ وَكَفَى بِجَهَنَّمَ سَعِيرًا (55) }النساء .

{ فَمَنْ حَآجَّكَ فِيهِ مِن بَعْدِ مَا جَاءكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْاْ نَدْعُ

 أَبْنَاءنَا وَأَبْنَاءكُمْ وَنِسَاءنَا وَنِسَاءكُمْ وَأَنفُسَنَا وأَنفُسَكُمْ
ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَل لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ (61) } آل عمران .

{ ذَلِكَ الَّذِي يُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ

 قُل لَّا أَسْأَلُكُمْ عَلَيْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِي الْقُرْبَى

وَمَن يَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَّزِدْ لَهُ فِيهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَكُورٌ(23) }الشورى .

فيا ربي حقا إني قد :

رضيت بالله رباً ، و بمحمد نبيناً ، وبالإسلام ديناً ، و بالقرآن كتاباً ، و بالكعبة قبلتاً ، و بعلي ولياً وإماماً ، و بالحسن ، والحسين ، و علي بن الحسين ، و محمد بن علي ، و جعفر بن محمد ، و موسى بن جعفر ، و علي بن موسى ، و محمد بن علي ، و علي بن محمد ، و الحسن بن علي ، و الحجة القائم المهدي ، أئمة ، صلوات الله عليهم .

اللهم إني رضيت بهم أئمة ، فأرضني لهم إنك على كل شيء قدير .

اللهمَّ كُنْ لِوليكَ الحُجّةَ بنَ الحسنِ العَسكَري ، صَلواتُ اللهِ عَليهِ وَعَلى آبائِهِ ، في هذهِ الساعة وَفي كُلِّ ساعة  ولياً وحافِظاً وقائِداً وناصِراً ودليلاً وَعيناً حتّى تُسكِنهُ أرضكَ طَوعاً وَتمتعهُ فيها طويلاً وَهَبْ لَنا رَأفتهُ وَرَحمتهُ وَدَعوتهُ ودُعائهُ وَخيرُه ما نَنالُ بِهِ سَعَة مِنْ فَضلِكَ وَفوزاً عِندَكَ يا كريمُ .

 

 

 

تاسعا : ثواب التسبيح بسبحة من تراب كربلاء وتسبيح فاطمة :

يا طيب : من جملة ما زينا به صفحات برنامج سبحان الله ، صورة لسبحة من تراب كربلاء ، وهي متحركة يمكن أن تديرها بمؤشر الفارة الماوس ، وانظر الحسنات على خيط شاهدها ، ولمعرفة المزيد عن فضل التسبيح بسبحة تراب كربلاء والسجود لله عليه وغرضه راجع ما كتبنا في قصة المتبصر بتراب كربلاء ، كما وأنه قد قرنت قصة التسبيح بتراب كربلاء بتسبيح الزهراء بعد الصلاة وعند النوم بل كل حين ، وقد كانت مرافقة لذكر الله المفرد وتسبحيه بأعلى كلمات التسبيح التي عرفها البشر ، ولمعرفة المزيد راجع صحيفة الطيبين ، وسيأتي تمام البحث في قصة تسبيح الكائنات إن شاء الله ، وهذه بعض الأحاديث في فضل التسبيح بتراب كربلاء وتسبيح فاطمة الزهراء عليه السلام :

روي عن بعض أصحاب : أَبِي الْحَسَنِ مُوسَى بْنِ جَعْفَرٍ عليه السلام قال : دَخَلْتُ إِلَيْهِ ، فَقال : لَا تَسْتَغْنِي شِيعَتُنَا عَنْ أَرْبَعٍ :

 خُمْرَةٍ يُصَلِّي عَلَيْهَ ، وَ خَاتَمٍ يَتَخَتَّمُ بِهِ ، وَ سِوَاكٍ يَسْتَاكُ بِهِ .

وَ سبحة مِنْ طِـيـنِ قَـبْـرِ أَبِي عَبْدِ اللَّهِ عليه السلام .

 فِيهَا ثَـلَاثٌ وَ ثَـلَاثُــونَ حَـبَّـةً .

 مَتَى قَلَبَهَا ذَاكِراً لِلَّهِ كُتِبَ لَهُ بِكُلِّ حَبَّةٍ أَرْبَعُونَ حَسَنَةً .

 وَ إِذَا قَلَبَهَا سَاهِياً يَعْبَثُ بِهَا كُتِبَ لَهُ عِشْرُونَ حَسَنَةً [25].

و روي عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :

من أدار الحجر من تربة الحسين عليه السلام ، فاستغفر به مرة واحدة ، كتب الله له سبعين مرة .

 و إن مسك السبحة بيده و لم يسبح بها ففي كل حبة منها سبع مرات [26].

 

و روى أبو القاسم محمد بن علي عن أبي الحسن الرضا عليه السلام قال :

 من أدار الحجير من التربة ، و قال :

سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر .

 مع كل حبة منها كتب له بها ستة آلاف حسنة ، و محي عنه ستة آلاف سيئة ، و رفع له ستة آلاف درجة ، و أثبت له من الشفاعة مثلها [27].

 

 وعن مُحَمَّدُ بْنُ عَلِيِّ بْنِ الْحُسَيْنِ قال قال الصَّادِقُ عليه السلام :

السُّجُودُ عَلَى طِينِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ عليه السلام ، يُنور إِلَى الْأَرَضِينَ السَّبْعَةِ .

وَ مَنْ كَانَتْ مَعَهُ سبحة مِنْ طِينِ قَبْرِ الْحُسَيْنِ عليه السلام ، كُتِبَ مُسَبِّحاً وَ إِنْ لَمْ يُسَبِّحْ بِهَ[28] .

 وروي عن الإمام الصادق عليه السلام أنه قال :

من اتخذ سبحة من تربة الحسين عليه السلام ،  إن سبح بها .

 و إلا سبحت في كفه ، و إذا حركها و هو ساه كتب له تسبيحة .

 و إذا حركها و هو ذاكر الله تعالى كتب له أربعين تسبيحة [29].

ويا طيب : كثرة الحسنات وقلتها حسب التوجه والإيمان والقصد والغفلة وحب الله وفضله وتصديق كرمه ومنّه ، وحالات الإنسان مختلفة وتوجهه متفاوت ، ولذا قد ترتفع في الكرامة والفضل وقد تقل وإن قليلها لكثير يدخلنا في رحمة الله وكرامته .

و  روى عبد الله بن إبراهيم بن محمد الثقفي عن أبيه عن الإمام الصادق جعفر بن محمد عليه السلام :

 إن فاطمة عليه السلام : كانت مسبحته من خيط صوف مفتل معقود عليه عدد التكبيرات ، فكانت بيدها تديرها ، تكبر و تسبح إلى أن قتل حمزة بن عبد المطلب،  فاستعملت تربته و عملت التسبيح ، فاستعملها الناس .

 فلما قتل الحسين عليه السلام : و جدد على قاتله العذاب عدل بالأمر عليه ، فاستعملوا تربته لما فيها من الفضل و المزية [30].

و في كتاب الحسن بن محبوب  قال أبا عبد الله عليه السلام  :

المسبحة التي من طين قبر الحسين عليه السلام .

 تسبح بيد الرجل من غير أن يسبح .

قال و قال : رأيت أبا عبد الله عليه السلام و في يده السبحة منها ،  فقيل له في ذلك ؟ فقال : أما إنها أعود عليَّ . أو قال : أخف عليَّ [31].

وعن محمد بن مسلم قال : قال أبو جعفر عليه السلام :

 من سبح تسبيح الزهراء عليه السلام ، ثم استغفر غفر له ، و هي مائة باللسان ، و ألف في الميزان ، و تطرد الشيطان ، و ترضي الرحمن [32].

وقال أبو عبد الله عليه السلام :

إذا أوى أحدكم إلى فراشه ابتدره : ملك كريم ، و شيطان مريد .

 فيقول له الملك : اختم يومك بخير و افتح ليلك بخير .

ويقول له الشيطان : اختم يومك بإثم ، و افتح ليلك بإثم .

قال : فإن أطاع الملك الكريم ، و ختم يومه بذكر الله ، و فتح ليله بذكر الله ، إذا أخذ مضجعه : و كبر الله أربعا و ثلاثين مرة ، و سبح الله ثلاثا و ثلاثين مرة ، وحمد الله ثلاثا و ثلاثين مرة . زجر الملك الشيطان عنه فتنحى ، وكلأه الملك حتى ينتبه من رقدته .

فإذا انتبه : ابتدر شيطانه فقال له : مثل مقالته قبل أن يرقد ، و يقول له الملك : مثل ما قال له قبل أن يرقد .

فإن ذكر الله عز و جل العبد : بمثل ما ذكره أولا ، طرد الملك شيطانه عنه فتنحى ، وكتب الله عز وجل له بذلك قنوت ليلة [33].

ويا طيب : للتفصيل راجع صحيفة الطيبين ، وقصة تسبيح الكائنات ، وقصة المتبصر بتراب كربلاء ، وصحيفة الإمام الحسين عليه السلام ، صحيفة التوحيد وشرح الأسماء الحسنى من موسوعة صحف الطيبين ، وأسأل الله سبحان أن يعطي الثواب المذكور في الروايات لمن يقلب صورة السبحة عابثا أو ساهيا وغافلا أو متذكرا قاصدا للتسبيح ، سواء بيده أو بالحاسب ، فإنه أرحم الراحمين وهو على كل شيء قدير .

فيا طيب : سبح الله سبحانه قاصدا ولو مرة باليوم ، ولا تدع الثواب العظيم يفوتك ، فإن الدنيا مزرعة الآخرة ، وإنه بمثل هذه الأذكار والتسبيح ترتاح الروح الطيبة ، وتتنفس النفس المؤمنة عن هم الدنيا وغمها وأتعاب العمل ، وتطمئن القلوب الوله بذكره سبحانه .

فحرك لسانك الطيب : بتسبيح الله ، ولو لدقيقة أو أكثر باليوم ، وكن مع الله بقلبك دائما ونية ، وأطمئن برحمة الله تغلب القلق ومشاكل العمل وكل هموم الدنيا بفضله ومنّه ، ومن يعمل بالكومبيوتر ساعات يحتاج لراحة عدة دقائق فأجعل الحاسب يحسب لك حسنات تُفرحك وتسرك من الآن إلى نور الجنان بعد عمرا طويلا .

 

 

 

عاشرا : خاتمة في معارف برنامج سبحان الله :

يا طيب : توجد في يمين برنامج سبحان الله أدعية الأيام والساعات المختصة بأهل البيت عليهم السلام ، ولكي لا يطول البحث راجع صحيفة الطيبين ، وقد ذكرناها هناك حول ساعة بترتيب مريح ، أو تراجعها في نفس البرنامج عند الضغط على محلها.

وأعلم يا أخي : إن كل شيء في التكوين يسبح بحمد الله ، ولكن لا نفقه تسبيحهم ، ويعرفنا عظمة خالقه ويرينا قدرته وعلوه ، ولا تحرم نفسك تسبيح الله وتكون أقل من الحيوان والجماد ، فإنه وإن كان تسبح الله بوجودك ، ولكنه جعلك الله إنسانا كاملا وعرفك عظمته بعد أن سخر لك كل شيء ممن يسبحه ، فلا تأكل رزق الله المسبح وتكون عاصي وكافر لأنعمه ، فهذا خلاف الإنصاف والعدل ، بحيث ينعم عليك الله بنعم طيبة كريمة حلال مباحة وأنت تصرفها في ما يُبعد عنه .

 فإن الله كريم حليم : يمد عباده برزقه ويقيم عليهم الحجة ، فإن أطاعوه نعمهم بها ، وإن عصوه حرمهم وجعل وجودهم يحترق بنار الحرمان ، فإنه من يعاند طلب الخير لنفسه بلسانه ووجوده ، فلا يحق له أن يعترض على غيره ويلوم من حذره العقاب ، وبشره بأحسن الثواب إن طلب منه وسبح الله ليرفع نقصه ويتم عليه نعمه أبدا ، ولمعرفة هذا المعنى تدبر الآيات الآتية ، والتي قال فيها سبحانه وتعالى :

{ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ 

 سَبَّــــحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1)

لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يُحْيِي وَيُمِيتُ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (2)

هُوَ الْأَوَّلُ وَالْآخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَهُوَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (3) } الحديد .

{ سَبَّـــــحَ لِلَّهِ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (1) ...

... هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَالِمُ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ هُوَ الرَّحْمَنُ الرَّحِيمُ (22)

هُوَ اللَّهُ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ الْمَلِكُ الْقُدُّوسُ السَّلَامُ الْمُؤْمِنُ الْمُهَيْمِنُ الْعَزِيزُ الْجَبَّارُ الْمُتَكَبِّرُ سبحان الله عَمَّا يُشْرِكُونَ (23)

 هُوَ اللَّهُ الْخَالِقُ الْبَارِئُ الْمُصَوِّرُ لَهُ الْأَسْمَاء الْحُسْنَى

يُسَبِّـــــحُ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (24) } الحشر .

{ اللَّهُ نور السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نورهِ كَمِشْكَاةٍ فِيهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِي زُجَاجَةٍ الزُّجَاجَةُ كَأَنَّهَا كَوْكَبٌ دُرِّيٌّ يُوقَدُ مِن شَجَرَةٍ مُّبَارَكَةٍ زَيْتُونِةٍ لَّا شَرْقِيَّةٍ وَلَا غَرْبِيَّةٍ يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نور عَلَى نور يَهْدِي اللَّهُ لِنورهِ مَن يَشَاء وَيَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ (35)

فِي بُيُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَن تُرْفَعَ وَيُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ يُسَبِّــــحُ لَهُ فِيهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36) رِجَالٌ لَّا تُلْهِيهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَيْعٌ عَن ذِكْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاء الزَّكَاةِ يَخَافُونَ يَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِيهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ (37) لِيَجْزِيَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ مَا عَمِلُوا وَيَزِيدَهُم مِّن فَضْلِهِ وَاللَّهُ يَرْزُقُ مَن يَشَاء بِغَيْرِ حِسَابٍ (38)

وَالَّذِينَ كَفَرُوا أَعْمَالُهُمْ كَسَرَابٍ بِقِيعَةٍ يَحْسَبُهُ الظَّمْآنُ مَاء حَتَّى إِذَا جَاءهُ لَمْ يَجِدْهُ شَيْئًا وَوَجَدَ اللَّهَ عِندَهُ فَوَفَّاهُ حِسَابَهُ وَاللَّهُ سَرِيعُ الْحِسَابِ (39) أَوْ كَظُلُمَاتٍ فِي بَحْرٍ لُّجِّيٍّ يَغْشَاهُ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ مَوْجٌ مِّن فَوْقِهِ سَحَابٌ ظُلُمَاتٌ بَعْضُهَا فَوْقَ بَعْضٍ إِذَا أَخْرَجَ يَدَهُ لَمْ يَكَدْ يَرَاهَا وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نورا فَمَا لَهُ مِن نور (40)

أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّـــحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ وَاللَّهُ عَلِيمٌ بِمَا يَفْعَلُونَ (41) } النور .

يا طيب : إن الله عرفنا هداه ونوره النازل من خلال معارف وتصرف رجال يذكرون الله بكل حال له ويسبحوه بالغدو والآصال ، ولا يلهيهم شيء عن ذكر الله وتسبيحه ، و جعل نوره لهم ومنهم يصدر لأنهم يسبحون الله سبحانه ، وعرفنا إن من يكفر أنعم الله فما له من نور ، ثم عرفنا سبحانه أن كل شيء يسبح الله حتى الطير وكل شيء قد علم صلاته وتسبيحه ، فلا تكن جاهلا بما عرفك أئمة الحق وأولياء الله ورجاله المختارون للإشراق بنوره ، ولذا جعلنا في البرنامج ساعة تعرفنا بهم بالإضافة لما عرفت من فضل الصلاة على النبي وآله صلى الله عليهم وسلم .

ومن يعرف محل هدى الله والمشرقون بنوره حينها يحلو له التسبيح والذكر ويطمئن قلبه حقا ، ويصدق عليه حين يسبح الله ويذكره ما قال سبحانه :

{ الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ اللّهِ

أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) } الرعد .

وحينها من يذكر الله يذكره الله كما قال سبحانه :

{ فَأذكرونِي أذكركُمْ وَاشْكُرُواْ لِي وَلاَ تَكْفُرُونِ (152) }البقرة .

{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أذكروا اللَّهَ ذِكْرًا كَثِيرًا (41)  وَسَبِّحُـــــوهُ بُكْرَةً وَأَصِيلًا (42) هُوَ الَّذِي يُصَلِّي عَلَيْكُمْ وَمَلَائِكَتُهُ لِيُخْرِجَكُم مِّنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النور وَكَانَ بِالْمُؤْمِنِينَ رَحِيمًا (43) تَحِيَّتُهُمْ يَوْمَ يَلْقَوْنَهُ سَلَامٌ وَأَعَدَّ لَهُمْ أَجْرًا كَرِيمًا (44)

يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا (45) وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا (46) وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ بِأَنَّ لَهُم مِّنَ اللَّهِ فَضْلًا كَبِيرًا (47) .....

إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمً (56) إِنَّ الَّذِينَ يُؤْذُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَأَعَدَّ لَهُمْ عَذَابًا مُّهِينًا (57) وَالَّذِينَ يُؤْذُونَ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ بِغَيْرِ مَا اكْتَسَبُوا فَقَدِ احْتَمَلُوا بُهْتَانًا وَإِثْمًا مُّبِينًا (58) } الأحزاب .

وحينه : من يعرف أولياء الله حقا ومن عاداهم ومنع حقهم ، يعرف من يحب ويوالي ، ومن يجب أن يبغض ويلعن ، ويكون تسبيح لله وذكره له الثواب العظيم ، ولم يكفر أنعم الله ، بل يشكر نعمة الهداية وعارف بأصحاب الصراط المستقيم حقا ، ويأنس بذكر الله حقا وقد قال سبحانه :

{ وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لَا يَمُوتُ

وَسَـبِّحْ بِحَمْدِهِ وَكَفَى بِهِ بِذُنُوبِ عِبَادِهِ خَبِيرًا (58) }الفرقان .

فيا طيب : سبح الله مع برنامج سبحان الله بما تحب من الذكر ، وإن لمعرفة عظمة الله وللرغبة في الإيمان الراسخ والذي يجعلك ذاكرا مسبحا لله في كل حين ، فعليك بصحف التوحيد من موسوعة صحف الطيبين ، فإنه بمثلها يختم علم التوحيد والمعرفة بعظمة الله تعالى ، وإن لفيها أعلى معارف التوحيد والطلب من الله سبحانه وتعالى ، وتنطوي بها خلاصة الكون في عبودية الله تعالى في كل حين ، وهي مَن يؤمن بها يكون من الراغبين بالذكر الكثير في أجمل مراتبه ، وهي للمؤمن بعد الواجبات فيها أكرم وأفضل المستحبات وأعلى الطاعات ، ويكون ممن يواظبون على جعل برنامج سبحان الله مرافقا لهم ، وبالخصوص إن عملوا مثله بأصواتهم وصور يحبونها ، فإنه في برامج الفلاش المفتوح جعلنا ملفات يمكن الاستفادة منها لعمل مثله أو أحسن منه .

واعلم يا أخي المؤمن : إن في تسبيح الله في كل حين وتذكره في أعز ساعات العمل ، وبالخصوص حين العمل على الحاسب ، يرينا إن الإنسان حقا مخلصا لله ، وقد حصل على أعلى معاني التربية والأخلاق الإسلامية ، وتكرم بأفضل الآداب الربانية ، وتكون حقيقة نفسه الذاكرة الله فرحه مستأنسه به ، ومطمئنا قلبه بمجده ، وولها بترقب كرامته ، وحذرا مما يوقعه في ما يبعد عن فضله ونوره ، فلا يفكر في معصيته ، وإن هجم عليه شيء من وساوس الشيطان تذكر وأناب بأسرع من البرق .

لأنه يا طيب : في برنامج سبحان الله يتم لنا الكون مع الله سبحانه بأعلى طاعة لمن يؤمن بالله ويصدق قلبه لسانه ونظره نيته ، فيكون مسبحا ذاكرا عفوا وقصدا ، وغفلة ونسيانا وعمدا ومتوجها لله كلما سنحت الفرصة، بل صفحات برنامج سبحان الله تذكرنا بالله حتى أثناء العمل ، فنكون في كل حين في طاعة وعبودية لله ، وهذا غاية مطاف العلماء ، وما يصبوا له العرفاء ، وغاية الناس المتقين الطيبين الطاهرين الشرفاء ، فإنها تحقق بنور المجد الإلهي لمن يواظب عليها ويضعها أمامه ، فيذكر الله بها كلما أراد أن يرتاح ليكون في نور على نور ، ويكون في راحة على راحة ، وفي سرور وحبور بتوفيق الله وبتأييده وبنصر الملائكة له ، لأنها تذكرك ذكر الله تعالى بأنواع الذكر ، ويمكن أن تختار ذكر وتكرره مرات عشرة ، بل سبعون ، بل مائة ، أو مائة وأربعة عشر بعدد سور القرآن والله وحد والمعصومين أربعة عشر ، أو ثلاثمائة وثلاثة عشر عدد أهل بدر وأصحاب الحجة ، بل يمكن أن تذكر الله ألف مرة بل آلاف .

ويمكن أن تختار رقما دينينا : أو عزيزا عليك فتكرر الذكر بعدده ، وبكل نيتك ووجودك أن تشكر الله وتسبحه وتقدسه به ، وإنك في صميم نفسك تحب أن تكون من الذاكرين ، وحينها يا أخي سترى آثار جميلة في روحك وبدنك وقلبك ، ولم تكن تعرفها من قبل ، وترى كرامة الله لك ، وتأييده لك ، والنصر في كل أمور الدنيا ، والخلاص من كل الهموم فلا تعرف لها معنى بعد كونك مع الله إن شاء الله .

فأذكر الله : بما عرفت من الذكر وخيرها كما عرفت :

بسم الله الرحمن الرحيم ، بالخصوص عند شروع العمل ، ثم الصلاة على نبينا وآله بقولك : اللهم صل على محمد وآل محمد ، أو تختار التسبيحات الأربعة مجتمعة أو أحدها ، سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ، أو تختار أحد الأسماء الحسنى التي عرفتها وتردده ، أو وتقول : يا رب ، يا الله ، يا رحمن يا رحيم ، يا حي يا قيوم .... أو أحد الأدعية التي عرفتها سواء من كتاب الله أو من الأدعية المرفقة في أدعية الأيام والساعات ، وتختارها كلها أو فقرة منها بل جملة منها مناسبة لك .

ولا تنسى يا طيب الاستغفار وقل : استغفر الله ربي وأتوب إلى الله  .

ويا طيب : إن اخترت ذكرا فواظب عليه وكرره ، وأذكر الله تعالى به ، فإنه كل شيء يسبح بحمد ربه ويطلب الفضل منه ، وإنك كريم وأخ مؤمن وإنسان فاضل وليس بأقل من الجماد والحيوان ، بل هي مسخرة لك وحلال لك طيب بفضل الله ، فأصرف ما تتنعم به منها في طاعة الله ، وبالخصوص فكرك ولسانك وعلمك وقولك ، ولو لدقيقة في اليوم ، وإنك تدعي الإيمان وحب الرب الرحمان المتفضل المنان ، فأجعل هذه الصفحات لهذا البرنامج سبحان الله أمامك ، وسبحه نظرا وعلما وقولا وسماعا :

 { وَأذكر رَّبَّكَ فِي نَفْسِكَ  تَضَرُّعاً وَخِيفَةً    وَدُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ     بِالْغُدُوِّ وَالآصَالِ    وَلاَ تَكُن مِّنَ الْغَافِلِينَ (205) إِنَّ الَّذِينَ عِندَ رَبِّكَ لاَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ (206) } الأعراف .

 

أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين
http://www.msn313.com


[1] الكافي ص186ج2ح1 .

[2] الكافي ص226ج2ح16.

[3] تأويل ‏الآيات ‏الظاهرة ص641 .

[4] من ‏لا يحضره‏ الفقيه ص327 ب1ح960.

[5] وسائل‏ الشيعة  ج20 ص463ب6ح8451 .

[6] أمالي‏ الطوسي ص283 م10ح87-549.

[7] ثواب ‏الأعمال ص26.

[8] جامع‏ الأخبار ص42ف22.

[9] الأعراف179/180  .

[10] التوحيد ص194ب29ح 8 . الخصال ج2ص593ح4 . بحار النور ج4ص186ب3ح1. عدة الداعي ص 318 .

[11] الدعوات ص49ح118.

[12] عدة الداعي ص262.

[13] ثواب ‏الأعمال ص 11.

[14] الكافي ج2ص505ح1 . ثواب ‏الأعمال ص 10.

[15] ثواب ‏الأعمال ص 11.

[16] الكافي ج2ص526باب القول عند الإصباح و الإمساء حديث14 .

[17] عيون ‏أخبار الرضا عليه السلام ج2ص84ب22ح25 . الاختصاص ص102 . علل ‏الشرائع ج2ص499ب258ح1.  من ‏لا يحضره ‏الفقيه ج3ص399 .

[18] الكافي ص613 ج2ح2.

[19] نهج‏ البلاغة ص164.

[20] نهج ‏البلاغة ص252.

[21] ثواب ‏الأعمال ص102.

[22]ثواب‏الأعمال100.

[23]  طب ‏الأئمة ص28 .

[24] أعلام‏ الدين ص101.

[25] تهذيب‏ الأحكام ج6ص75ب22ح16.

[26] مصباح ‏المتهجد ص735.

[27] كتاب ‏المزار ص66ب151ح3 .

[28] وسائل‏ الشيعة ج5ص365ب16ح6806.

[29] بحار الأنوار ج82ص340ح32.

[30] كتاب ‏المزار  ص150ب66ح1.

[31] كتاب ‏المزار ص151ب66ح4.

[32] ثواب الأعمال 163.

[33] فلاح‏ السائل ص279ف30 .

 

ملاحظة : مختصر تعليمات برنامج سبحان الله :

يا طيب : هذا الموضع نعيده لفائدته ونفسه كان أعلى الصفحة مفصلا ، ذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين لا من باب التكرار يخل بالفصاحة هو : إنه ملفات برنامج سبحان الله عملت ببرامج الفلاش وتحتاج لمشغل الفلاش 7
فإن نصبته قبلا فبها وإلا فهذا 8 أحسن فاسحبه من هنا ونصبه حتى يتم تشغيلها
 وهو سهل وخفيف المئونة

وإذا تحب المشغل سبعة فهذا هو مشغل الفلاش 7
 

تعليمات برنامج سبحان الله

:

عرض الصورة فقط وكبرها حين تظهر

يا طيب : في هذه الفلاشات في برنامج سبحان الله والتي تستقر على سطح المكتب
يمكن : عـــــد التسبيح بالأزرار و بصفحــة المفاتيح سبيــس فتتغير أرقام العداد .
 فضلا عن السبحــــــة التي صورتها من تراب كربلاء وأقرأ ثوابها.
ويمكن : أن تســـبح في اليوم 3 دقائق لتقول
100
اللهم صل على محمد وآل محمد وأكتشف وقت باقي أنواع التسبيح بنفسك
ويمكن : التسبيح بالنظر الصامت بالأرزار الموجودة في الفلاش بالماوس وفيها شرح بالنقر عليها فتسبح بالقراءة والنظر
وتوجد : عدة أنواع من مؤشرات الماوس يمكن التبديل بينها .
وتوجد : أدعية الأيام وهي خلف الصورة فأكتشفها بنفسك
ولإيقـاف : الصوت وتشغيله يكفي النقر على الزر أو المــــرور عليه بالمـــاوس
ويوجد : وسط أسفل الصفحة زر يسكت جميع الأصوات .
ويمكن : أن تجعل الصـــوت خفيـــف وأقـــل من الجهــــر بنسبة مؤوية فتسمع حين العمل والاستراحة بما لا يزعجك ، بل يفرحك ويريحك
ويؤنسك
وبالخصوص إذا عملت مثلها بصوتك أو صوت عزيز عليك وصورة تعجبك بعد أن تسحبها من ملفات الفلاشات المفتوحة .
 
وأقرأ شرح الأزرار فإنه تسبيح لله ، أليس طلب العلم ودراسته تسبيح لله .

علما : إن الفلاشات كلها رتبت لشاشة بحجم : 600  ×  800 ولا مانع من الأوضاع العالية الأخرى
مهما كانت إلى 1024 ـ 1280 أو أكثر
وأحسنه 960 ـ 1280  أو ما يعادل :
600  ×  800

ولاختيار خلفيات شاشات متنوعة بعد نصبها والتبديل بينها
أقرأ الموضوع التالي

 

ويا طيب : لكي ترى صفحة تنظيم  سطح المكتب Desktop ، وشاشة توقف ScreenSaver خلفيات الشاشة أضغط هنا لتختار ما اخترت من فلاش شاشات التوقف أو سطح المكتب أو أو حجم الشاشة  4brimjaltybyn\primjsthmktwindow\Shortcut to Display.lnk وقرر فتح أوبن open سيف لتحفظها

ويا طيب : لكي ترى صفحة تنظيم سطح المكتب والسكرير سيرفر خلفيات الشاشة أضغط هنا لتختار ما اخترت من شاشة التوقف أو سطح المكتب أو أو حجم الشاشة  4brimjaltybyn\primjsthmktwindow\Shortcut to Display.lnk وقرر فتح أوبن open سيف لتحفظها

 أو أنقر هنا لترها .
open     Displiay properties Desktop or Screen Saver  

ويمكن نقر سطح المكتب أو في الحاشية إذا كان الفلاش منصوب لكي تخرج لك القائمة أعلاه.

ويا طيب : يجب أن يكون النقر بالأيمن على سطح المكتب في الحاشية آخرها إذا كنت منصب فلاش سبحان الله سابقا .

 

ويا طيب :  خلي وفرغ سطح المكتب من الصور واختصارات البرامج الأخرى وأجمعها في حقيبة واحدة ، وأفتح الحقيبة حين تحتاج لأحد البرامج لتفرح بما ترى من سطح المكتب المسبح لله والمذكر بعزه وجماله صنعا ونظرا وسمعا ومعنى وفكرا ومنطقا كريما .
فإن سطح مكتبي وواجهة حاسبي خالية من كل شيء زائد إلا حقيبة فيها ما أحتاجه
.

وبالنقر أقصى اليمين أو اليسار  بسمت الماوس الأيمن يمكن الخروج من شاشة التوقف فتختار غيرها كما علمت ، ولكي تتمتع بها يحسن أن تنظم شاشات التوقف شاشة توقف ScreenSaver كل دقيقة عدم عمل تخرج شاشة التوقف وتختارها حسب ذوقك ..

 

 

تم إكمال برنامج سبحان الله ورفعه إلى الإنترنيت تاما وكتابة الموسوعة على القرص المضغوط وتكثيره بألف قرص
في ليلة المولد النبوي الشريف ومولد الإمام الصادق صلى الله عليهم وآلهم وسلم
ليلة 17  ربيع الأول سنة 1427

أخوكم في الإيمان بالله ورسوله وبكل ما أوجبه تعالى
خادم علوم آل محمد عليهم السلام
الشيخ حسن جليل حردان الأنباري
موسوعة صحف الطيبين
http://www.msn313.com